Suivez-nous:

A la une

Nos articles

Nos articles (4033)

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le directeur exécutif du parti Nidaa Tounes, Hafedh Caied Essebsi, a réagi à l’attentat terroriste meurtrier perpétré par des terroristes contre une patrouille de la garde nationale, dans la montagne de Ghardimaou à Jendouba, en postant sur sa page Facebook un commentaire appelant à conjuguer les efforts de tout le monde dans la guerre du pays contre le terrorisme.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وأوضح اليوم في حوار على القناة الوطنية الأولى أن هذه الاعتمادات "تقدّر بمئات الملايين من الدينارات تم رصدها منذ سنة 2015 ولكنها لم تصرف ولم يتم استعمالها".

وأضاف وزير الداخلية بالنيابة أنه من غير المعقول تحويل هذه الأموال المخصصة لشراء مدرعات وتوظيفها لبناء مستشفى.

و من جهة أخري اعتبر وزير الداخلية بالنيابة، غازي الجريبي التأويلات التي تم تداولها اثر العملية الإرهابية بجندوبة وربطها بالتغييرات الأمنية "كذبة كبرى" قائلا إنّه من العار على بعض السياسيين استغلال العملية الإرهابية الغادرة التي استشهد فيها 6 أعوان حرس وطني بعين سلطان بجندوبة لكسب نقاط سياسية.

وأكد في نفس الحوار أنه لم تقع اي إقالات بل مجرّد سدّ لشغورات، مشيرا إلى أن عدد هذه الشغورات بلغ 250 عندما تسلّم مهامه في وزارة الداخلية.
وتساءل الجريبي عن سبب تواصل الشغورات في محتلف الأسلاك، مؤكدا أن الإدارة العامة للحدود بقيت دون مدير عام رسمي لفترة طويلة (مدير عام بالنيابة).
وأشار الوزير إلى ما اعتبره تقصير في سدّ هذه الشغورات، موضحا أن التسميات تمت بناء على مقترحات من المديرين العامين الذي عملوا مع الوزير السابق، قائلا "قمت بإدخال بعض التغييرات التي لم تتجاوز 5 بالمائة ولم تتم أي إقالات او إعفاءات او احالة على التقاعد الوجوبي خلافا لما قيل".

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
أشرف رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الثلاثاء 10 جويلية 2018 بقصر قرطاج على اجتماع مجلس الأمن القومي، والذي شارك فيه بصفة استثنائية المدير العام للأمن الوطني وآمر الحرس الوطني.
واستعرض المجلس، بعد الترحّم على أرواح شهداء تونس من أبطال المؤسسة الأمنية الذين سقطوا في العملية الإرهابية الغادرة يوم الأحد الفارط، عرضا قدّمه آمر الحرس الوطني حول حيثيات العمليّة الجبانة بعين سلطان ودلالتها، وتمّ التداول حول التدابير والاجراءات الكفيلة بمزيد التوقّي والتصدّي لكل ما من شأنه المس من مناعة الوطن ودعم القدرات اللوجيستية والعملياتية لقواتنا الأمنية والعسكرية.
كما تم التأكيد خلال المجلس على مزيد تحسين ظروف عمل القوات الحاملة للسلاح والإحاطة الكاملة بعائلاتهم.
 
 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

متابعة العمليات الجارالمناطق الجبلية الحدودية اثر العملية الغادرة التي إستشهد خلالها 6 عناصر من وحدات الحرس الوطني، محور الاجتماع الأمني الذي يجري الان بقصر الحكومة بالقصبة باشراف رئيس الحكومة يوسف الشاهد و حضور وزيري الداخلية والدفاع الوطني و عدد من القيادات الأمنية و العسكريةية منذ يوم أمس لتعقب المجموعة الارهابية في 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 

أصدر الاتحاد العام التونسي للشّغل بيانا إثر استشهاد 6 من أعوان الحرس الوطني في عملية ارهابية استهدفت دورية تابعة لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بعين سلطان (ولاية جندوبة)، جدد فيه الدعوة إلى وضع استراتيجية وطنية شاملة لمقاومة الإرهاب، والمطالبة بتأمين المناطق الحدودية عبر خطة عسكرية واضحة وبرامج تنموية مستدامة.

وأفاد البيان ان المكتب التنفيذي لاتحاد الشغل "يتابع هذه الحادثة الاليمة ويجدد المطالبة بتأمين المناطق الحدودية عبر خطة عسكرية واضحة وبرامج تنموية مستدامة تشرك التونسيين فعليا في مقاومة الإرهاب وتحصّن المنطقة من تهديدات الإرهابيين وكلّ المتعاونين معهم وتقضي على شبكات التمويل والدعم والتجنيد والتسفير وتكافح اْبواق التبرير التي تسوّق للتكفير وتتصدّى إلى الأطراف التي تروِّج إلى عودة الإرهابيين المسفّرين إلى ليبيا وسوريا والعراق وكلّ بؤر التوتّر، بدعوى التوبة".

ودعا الاتحاد إلى النأي بالمؤسّستتين العسكرية والأمنية عن التجاذبات والصراعات السياسية وعن التوظيفات الحزبية، مطالبا بتمكينها من كلّ وسائل العمل وأدواته للدفاع عن حرمة تراب الوطن وسيادته.

واعتبر اتحاد الشغل ان هذه الجريمة الإرهابية "تأتي في ظرف تفاقم فيه تأزّم الوضع السياسي وعمّ الشلل البلاد وسادت حالة من الإرباك والتشكيك والشّائعات ضدّ الأجهزة الأمنية ممّا خلق حالة من الارتخاء وتشتيت الجهود والقوى استغلّتها العصابات الإرهابية لتعميق الأزمة والسعي إلى ضرب الموسم السياحي ومحاولة إحباط معنويات الأمنيين والعسكريين وإلهاء التونسيين عن قضاياهم الاجتماعية والاقتصادية الحارقة"، وفق نص البيان.

وطالب بالإسراع "بحلّ الأزمة السياسية وتغيير الحكومة وتعيين رئيس يشكّل فريقا كفءا قادرًا على مجابهة المشاكل وإيجاد الحلول الكفيلة بالخروج من الأزمة بجميع أبعادها ومنها الأمنية"، داعيا التونسيين إلى مزيد اليقظة ومساعدة الأمنيين والعسكريين للقيام بواجبهم الوطني والتبليغ عن الإرهابيين وتجفيف منابع الإمدادات والارتباطات والتموين عنهم.

يشار الى ان دورية تابعة لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بعين سلطان (ولاية جندوبة) على الشريط الحدودي التونسي الجزائري، تعرّضت يوم الأحد، على الساعة 11.45 إلى كمين تمثّل في زرع عبوة ناسفة، مما أسفر عن استشهاد 6 أعوان، واصابة اخرين حسب حصيلة رسمية لوزارة الداخلية.   

 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وجدد الإتحاد في بيان تلقت وكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات) نسخة منه، "دعمه الكامل لتونس في مواجهتها للإرهاب" متقدما بأحر تعازيه إلى عائلات ضحايا عناصر الحرس الوطني الذين سقطوا في هذا الهجوم . من جهته، أدان سفير الإتحاد الأوروبي بتونس، باتريس برغاميني، الهجوم الإرهابي وكتب في تدوينة له على حسابه الشخصي على الفيسبوك أن "الإتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء يدينون الهجوم الإرهابي الذي إستهدف اليوم الأحد دورية للحرس الوطني غرب البلاد. نتقدم بتعازينا الحارة لعائلات عناصر الحرس الوطني ضحايا هذا الهجوم .إن لتونس الدعم الأوروبي التام في حربها على الإرهاب.إن معركتنا هي واحدة وستبقى كذلك".

 
 
 
 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le président de la République, Béji Caïd Essebsi a reçu, ce samedi 7 juillet 2018, le chef du mouvement Ennahdha, Rached Ghannouchi. C’est ce qu’a annoncé le porte-parole du parti islamiste, Imed Khemiri au micro de Mosaïque Fm.

La rencontre a porté, selon Imed Khemiri, sur la situation générale en Tunisie, notamment politique et économique. « Ennahdha a relevé la question des réformes économiques et sociales et celle de les mettre en place concrètement. Rached Ghannouchi a également abordé l’importance de l’union nationale, estimant que tous les acteurs n’ont d’autre choix que de s’y tenir et de relancer le dialogue afin de résoudre les problèmes ».

Selon Imed Khemiri, l’entrevue a été fructueuse, espérant qu’elle soit une occasion pour une résolution « véritable et rapide » de la crise par laquelle passe la Tunisie sur le plan politique.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 

La menace qui plane sur les caisses sociales se précise au point que le chef du gouvernement, Youssef Chahed a évoqué l’éventualité d’une cessation de paiement des pensions de retraite.

S’exprimant mercredi à la conférence nationale sur les grandes réformes, il a fait part de la crainte que les caisses sociales soient dans l’incapacité d’assurer le décaissement des pensions au cas où le rythme de mise en œuvre de ces grandes réformes ne serait pas accéléré et l’on ne sortirait pas des sentiers battus des solutions provisoires.

Il a souligné à ce propos que 100 millions de dinars par mois sont nécessaires pour couvrir le déficit des caisses sociales, mettant l’accent sur l’urgence de trouver des solutions radicales à la crise qu’elles traversent.

TUNISIE Numérique 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

A propos du récent naufrage de notre équipe nationale de foot. Quand on se berce d'illusions, on est seul responsable des déceptions qui en résultent. Arrêtons de désigner "un ou quelques" coupables des derniers résultats catastrophiques de notre onze national en Russie alors que nous y avons presque tous une part de responsabilité. Nous avons tous soit ''été incapables de réaliser'' notre faiblesse soit ''fait semblant de croire'' en notre prétendue force. Nous en sommes devenus incapables de regarder la réalité en face. Rien ne marche presque partout dans le pays depuis de longues années et nous continuons d'attendre désespérément la fin du calvaire dans la quasi-passivité. En fait, nous sommes en manque de bonheur et nous attendons depuis trop longtemps l'occasion de nous sentir heureux. Dans cet esprit nous nous sommes rabattus sur le fol espoir d'une "presque impossible" réussite au Mondial de foot en Russie. La déception fut à la hauteur du miracle attendu.

Page 6 sur 289

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn