Suivez-nous:

A la une

Nos articles

Nos articles (4130)

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 

دعا رئيس الجمهورية الباجى قايد السبسي الى الوحدة الوطنية، مؤكدا وقوفه على الحياد في علاقته بجميع الأطراف سواء كانت أحزاب سياسية أو مكونات مجتمع مدني وجمعيات.

وقال في تصريح صحفي خلال زيارة أداها صباح اليوم الأربعاء الى قصر المؤتمرات بالعاصمة الذى سيحتضن أشغال القمة العربية، " أنا رئيس كل التونسيين وعلى نفس المسافة مع الجميع أحزاب او جمعيات او مجتمع مدني، وتونس للجميع ولا نريد اقصاء اي طرف ".
كما أعرب عن أمله في أن يوجه الفرقاء في تونس للعالم خلال هذه السنة "صورة تونس موحدة يتعاون فيها الجميع وصورة الدولة التي تكون فوق الجميع"، وفق تعبيره.

وقال "عندما تعمل كل الاطياف بتنسيق في ما بينها ستكون النتائج ممتازة، وهي رسالة ارجو ان يفهمها رجال السياسة في تونس في المستقبل خاصة واننا مقبلون على سنة انتخابية سيشارك فيها الجميع ونرجو ان يقبل كل التونسيين عليها لانتخاب من يريدون ان يختاروه". وأضاف في هذا الصدد تونس دولة منذ ثلاثة الاف سنة والرجال تمروالحكومات تمر وتبقى تونس فوق الجميع.

وجاءت تصريحات  رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي على هامش زيارة صباح اليوم الاربعاء لقصر المؤتمرات بالعاصمة للاطلاع على تقدم التحضيرات والاشغال في هذا الفضاء الذي سيتستقبل نهاية مارس الجاري قادة الدول العربية والعديد من الشخصيات الدولية في إطار قمة جامعة الدول العربية.

 
وات
 
 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
Business News: L’ancien ministre des Finances, Fadhel Abdelkefi a gagné son procès en cassation dans l’affaire d’infraction douanière qui avait entrainé sa démission du gouvernement. C’est ce qu’apprend Business News, ce mardi 5 mars 2019. 
Fadhel Abdelkefi avait été condamné par la cour d’appel en décembre 2017, à payer les 250 mille dinars, objet de l’infraction douanière en plus d’une amende et des frais de justice. Il est ainsi blanchi définitivement dans cette affaire.
 
I.L.

Votre commentaire

 
(*) champs obligatoires
 

Conditions d'utilisation

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

 

Commentaires (4)

Hatem jemaa
| 05-03-2019 16:16
Mr ABDELKEFI a EU le courage de ses opinions. Pour cola il a subit une cabale honteuse et lache. Aujourdhui que le droit s'est exprime nous ne pouvons que nous féliciter. Les lignes ne sont pas immuables et ce quelque soit leurs couleurs. '? bon entendeur.

Zba
| 05-03-2019 15:48
Vous êtes sûrs que le jugement en cassation est définitif ?

lechef
| 05-03-2019 13:38
Disons, donc, qu'il a été poussé à la démission malgré son sérieux et ses compétences approuvés dans certains dossiers qui revenaient à son ministère.. 
Ce qui est certain, il était parmi les meilleurs ministres. 
C'est lui qui avait avait la franchise de déclarer que ' l'état était gouverné le jour au jour comme une épicerie ' suite au manque flagrant de moyens. 
Enfin, la justice lui a donné raison !

Abir
| 05-03-2019 13:36
Vous êtes devenus l'un de rares hommes honorable dans ce pays !
 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 

تونس / عادل الثابتي / الاناضول – التقى راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة التونسية، الإثنين، حافظ السبسي، رئيس الهيئة السياسية لحركة نداء تونس ، لـ تباحث الوضع السياسي بالبلاد ، بعد نحو عام من القطيعة بين الحزبين.

جاء ذلك في بيان مقتضب نشرته الصفحة الرسمية للغنوشي عبر موقع فيسبوك

وقال البيان إن الغنوشي التقى حافظ قائد السبسي (نجل الرئيس التونسي)، و تناول اللقاء الوضع السياسي العام في البلاد ، دون ذكر أي تفاصيل إضافية.

ومنذ الربيع الماضي، شهدت العلاقات بين حزبي نداء تونس (ليبرالي/41 نائبا من أصل 217)، و النهضة  (إسلامي/ 68 نائبا)، قطيعة، على خلفية رفض الحزب الأخير إقالة حكومة يوسف الشاهد (رئيس الوزراء الحالي).

موقف يقول مراقبون إنه كان من بين الأسباب الكامنة وراء إعلان الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، في سبتمبر/أيلول الماضي، إنهاء توافق استمر 5 سنوات بينه وبين حركة  النهضة .

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 

قال الأمين العام لاتحاد المغرب العربي والقيادي السابق في حزب نداء تونس الطيب البكوش، إنه يستعد الآن برفقة شخصيات تونسية، رفض الكشف عن أسمائها الآن، لإطلاق مشروع سياسي بتونس، "من أجل تونس".

وأضاف أن الحزب الجديد سيرى النور بعد أسابيع قليلة، مرجحا أن يكون موعد الإعلان عنه بداية شهر أفريل القادم.

ولفت في حوار "ليورونيوز" الى الحركة ستتقدم للانتخابات بعد عقدها مؤتمرها، الذي سيكون في أسرع وقت، وفق قوله.
 وشدد القيادي السابق بحزب نداء تونس أن الحزب الجديد، لن يلتقي مع أي طرف "غير حداثي"، وتحديدا حركة النهضة، مستذكرا مواقفه التي دفعته إلى الاستقالة من وزارة الخارجية التونسية، والمتمثلة في تمسكه في أن لا يشترك نداء تونس، وهو الحزب الفائز في انتخابات 2014، مع حركة النهضة.
 
 وبرر البكوش موقفه بالقول "على حركة النهضة أن تجرًب المعارضة بعد أن جرَبت دفَة الحكم".
حقائق اون لاين
 
 


Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

باب نات - بعد أن أعلنت بالأمس وزارة الداخليّة عن حجز 19 رسالة بريدية تحتوي على مواد سامة كان سيتم توجيهها لاستهداف بعض الشخصيات العامة ,كشف اليوم الجمعة الاعلامي محمد بوغلاب في تصريح لبرنامج "الماتنال" على اذاعة شمس عن بعض الاسماء المستهدفة .

وهم كل من الاعلامي حمزة البلومي و لطفي العماري ونوفل الورتاني و محمد بوغلاب و ميّة القصوري, بالاضافة للأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي وأمينه العام المساعد بوعلي المباركي , بالاضافة لرئيسة الهيئة الوطنية  لمكافحة الاتجار بالأشخاص روضة العبيدي.
وكانت وزارة الداخليّة قد أعلنت في بلاغ لها تمكن المصالح التابعة للإدارة العامة للأمن الوطني، في عملية استباقية وبعد التنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، من حجز 19 رسالة بريدية.
ويأتي ذلك إثر توفر معلومات مفادها تخطيط مجموعة إرهابية لاستهداف بعض الشخصيات العامة عبر توجيه رسائل بريدية تحتوي مواد سامة. 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أكّد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي في تصريح لموزاييك اليوم الأحد 24 فيفري 2019 أنّ تونس  تأمل نجاح القمة العربية تعبيره، مشيرا إلى تحضير تونس لاحتضان القمة العربية أواخر مارس 2019 بحضور أبرز القادة العرب وستعمل على أن تكون هذه القمة ""ناجحة وفي مستوى تونس الجديدة""، حسب قوله.

وأشار في تصريح لمبعوثة موزاييك هناء السلطاني إلى إستعداد تونس لاحتضان القمة الفرنكوفية في 2022 بحضور نحو87 دولة واحتضان عدة مواعيد سياسية هامة.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Mongi Loukil; un dea pionniers de la première du Touerisme en Tunisie n'est plus, il rejoint à l'autre monde ses pcollègues tels que Naceur Malouche, Aziz Milad et d'aures, ceux qui ont bâti es premières pierres de l'h*otellerie et du tourisme dans notre pays.  

Son fils Karim Loukil a écrit:

Je croyais dur comme fer que immortel tu étais mon magnifique Papa ... aujourd’hui cette certitude s’est brisée. 
Immortel tu n’es pas mais éternel tu es. 
Je t’aime à l’infini et tu vas douloureusement me manquer. 
Repose en paix au pays des Grands Hommes !
Ton fils pour l’éternité, Karim .

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ق

تم مساء الجمعة تقديم العرض الأول لمسرحية "بورقيبة، الحوار 2019" لرجاء فرحات بالمركز الثقافي والرياضي بالمنزه السادس، ويتنزل هذا العرض في إطار سلسلة من الأعمال التي أعدّها هذا الفنان المسرحي حول مسيرة زعيم أثر في تاريخ تونس بنضالاته ووسم مسار الحركة الوطنية بقرارات وإنجازات جريئة.

وتطرح هذه المسرحية سردا لوقائع وتوجهات الزعيم الحبيب بورقيبة في تونس إبان تحررها من المستعمر الفرنسي ( 20 مارس 1956) وصولا إلى الفترة الراهنة التي تقف فيها البلاد في مفترق طرق سياسي ومجتمعي فرضته تداعيات أحداث 14 جانفي 2011، مما جعل إسم الزعيم بورقيبة يطفو على الساحة السياسية من جديد بين معارضيه ومؤيديه.
وسبق أن قدم الفنان المسرحي رجاء فرحات أعمالا حول مسيرة المناضل السياسي الحبيب بورقيبة فجاءت كل من مسرحيات "بورقيبة: خطاب البلماريوم" و"الزعيم بورقيبة: السجن الأخير" و"بورقيبة في أمريكا" و"بورقيبة وحراير تونس". 
ويحيي هذا العمل المسرحي الجديد الصورة البورقيبية في رفعها لتحديات ساهمت في بناء تونس اليوم، من خلال مسلك دراماتورجي قائم في فكرته العامة على حوار تلفزي تؤديه الممثلة آمال فرجي، يكتشف من خلاله المشاهد مواقف بورقيبة في خياراته السياسية ومراهنته القوية على المرأة والتعليم.
رجاء فرحات مرر عبر هذا الحوار جزءا من الحركة النضالية لبورقيبة المتمثلة أساسا في عودته سنة 1943 لتونس بعد اعتقاله سنة 1938 من قبل الشرطة الفرنسية على إثر تظاهرة شعبية ليقع فيما بعد نقله إلى مرسيليا ثم إلى سجن ليون ثم إلى حصن سان نيكولا حيث اكتشفته القوات الألمانية التي غزت فرنسا، فنقلته إلى نيس ثم إلى روما، ومن هناك عاد إلى تونس حرًا طليقًا (سنة 1943).
إلاّ أن فرنسا عادت إلى تونس عام 1945، كمستعمِرة. وقرر بورقيبة السفر إلى المنفى الاختياري في القاهرة في 23 مارس عام 1945، وفي سنة 1955، اعترف رئيس المجلس الفرنسي، بيار مانديس فرانس ، بحق تونس في الاستقلال الذاتي تحت وطأة الحرب الجزائرية ووقعت الاتفاقيات في شهر ماي عام 1955، وعاد بورقيبة إلى تونس كبطل.
هذه المحطات البطولية في تاريخ الزعيم بورقيبة، استعرضها رجاء فرحات بأسلوبه المميز في محاكاة بورقيبة من حيث شكله وطريقة حديثه وتنقله ساعيا في ذلك إلى تمرير عديد الرسائل للتونسيين اليوم.
"بورقيبة، الحوار 2019"، عمل مسرحي سلط فيه رجاء فرحات الضوء على جزء من تاريخ تونس الحديث الذي يحمل البعض مؤاخذات على بانيها، هي مسرحية تمجّد بورقيبة والبورقيبيين وتدافع عن إرث رجل ترك بصمة كبيرة في تاريخ تونس المعاصرة، من خلال سرد عدد من الأحداث التاريخية ومن مواقفه العاكسة لشخصية الزعيم الراحل ورؤيته للمسائل السياسية والاجتماعية وغيرها.
وسواء دافع عن بورقيبة أو انتقده، يبقى للممثل الكبير رجاء فرحات المساهمة في ترسيخ صورة وأفكار رجل سياسة ماضيه يجمع أكثر مما يفرّق.
ولطالما أبدى رجل المسرح رجاء فرحات قدرة فائقة على التمييز بين الأمور في علاقته ببورقيبة الذي تسبب في فترة ما في سجن والده وتعذيبه لكنه استطاع تجاوز ذلك وحرص على تقديم الوجه الآخر لبورقيبة الزعيم والسياسي بعيدا عن مشاعر الكره أو التشفي.
هذه المسرحية، تقدم درسا في التاريخ عن خفايا القصر الرئاسي وكواليس الحكم وعن نظام سياسي مهما اختلف حوله الناس اليوم إلا أنه يبقى حجر الزاوية الذي عبّد الطريق نحو بلد حر وديمقراطي .
شخصية بورقيبة التي قدمها رجاء فرحات في عمله أمس تدعو التونسيين إلى مواصلة "النضال والجهاد" دفاعا عن مستقبل أبنائهم وللمساهمة في ترسيخ هذه الديمقراطية الناشئة. 

وات

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
ثمنت الهيئة السياسية لحزب حركة نداء تونس المجتمعة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، قرار سليم الرياحي الأمين العام بالاستقالة من منصبه، واصفة القرار بـ "الجريء والمسؤول" والذي غلب به الرياحي المصلحة العليا للحزب والبلاد على مصالحه الشخصية.
وأكدت حركة نداء تونس، في بلاغ أصدرته عقب الاجتماع على بقاء أبواب الحزب مفتوحة لسليم الرياحي ولكل الراغبين في الالتحاق بصفوفه من الكفاءات والشخصيات الوطنية.
من جانب آخر نددت الحركة بتعيين شوقي قداس رئيس هيئة حماية المعطيات الشخصية، رئيسا للجنة تنظيم مؤتمر "الحزب المنسوب إلى رئيس الحكومة"، مستنكرة قبوله لهذه المهمة، وداعية قداس إلى الاستقالة الفورية من الهيئة.
كما دعا الحزب الحكومة إلى تحمّل مسؤوليتها في حماية المواطنين من الإرهاب، وذلك على خلفية استهداف المواطن محمد الأخضر بن سالم مخلوفي من قبل مجموعة إرهابية بطريقة بشعة وشنيع

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le parti Al Machrou3 a publié, ce vendredi, un communiqué, dans lequel il condamne la décision de la BCT de majorer de 100 points le taux directeur, exprimant ses craintes des répercussions que cette mesure pourrait avoir sur certains secteurs vitaux du pays, et, notamment, en ce qui concerne les investissements privés. De même que son effet direct sur le pouvoir d’achat du citoyen. Al Machrou3 se dit préoccupé par cette situation, d’autant plus que cette décision a été assortie d’une autre mesure décidée par la banque centrale, visant à réduire le taux d’endettement des ménages, ce qui les mettrait dans l’impossibilité de contracter le moindre crédit.

Al Machrou3 » En appelle au gouvernement afin de trouver les contre-mesures nécessaires pour maintenir un pouvoir d’achat correct des ménages tunisiens.

Page 3 sur 295

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn