Suivez-nous:

A la une

"عبد العزيز قاسم ::تاريج النشيد الرسمي النونسي "حماة الحمى

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
عودة إلى "حماة الحمى". استجابة لاستفسارات عدد من الأصدقاء أقول باختصار شديد أن مصر ومن ورائها كافة الأقطار العربية ظلت تبحث من ثلاثينات القرن التاسع عشر إلى النصف الأول من القرن العشرين عن نشيد وطني يكرس سيادتها وحضورها الدولي ويجب أن نذكر أن هاجس هذا البحث انطلق من نشيد "لا مرسياز" وقد ترجمه رفاعة الطهطاوي غداة عودته من رحلته الدراسية إلى باريس(1826-1832). وفي سنة 1936 نظمت السلطات المصرية المعنية مسابقة لتأليف نشيد وطني شارك فيها مصطفى صادق الرافعي ب"حماة الحمى" ففاز بالمرتبة الثانية فتسبب ذلك في خيبة أمل للشاعر وللأوساط الثقافية المصرية فكان أن لحن وروج النشيد الموسيقار زكريا أحمد وجاء به بعض الشباب التونسي ممن كان لهم في أربعينات القرن الماضي صلة بمكتب المغرب العربي بالقاهرة واتخذه الحزب الدستوري الجديد نشيدا للثورة ولكن النص لم يأت مكتوبا بل بالسماع فاندست فيه أخطاء في اللغة والوزن. وما قمت به مع زميلي المرحوم بن جدو هو إصلاح لغوي وعروضي وحرصنا على تسجيله بصوت مجموعة الإذاعة الصوتية وتناولت هذه التصويبات بالخصوص الأبيات التالية: 1. "لقد صرخت في العروق الدماء" (لا في عروقنا) 2. "لتَدْوِ الصواعق في رعدها" (لا "برعدها") 3. "سواعد يهتز فيها العلم" (لا "فوقها") 4 . "وفيها كِفاءُ العلى والهمم" (لا "كفا للعلى") ففي ذلك ما هو مناقض للمطلوب 5 . ولم نستطع تدارك بيت لا معنى له : "ورثنا السواعد بين الأمم/ صخورا صخورا كهذا البنا" (وفي الأصل يقول الشاعر: ورثنا سواعد باني الهرم...) فضلا عن أن كلمة تونس بدلا من مصر تخل بالوزن. وبالرغم من هذه الإصلاحات استمر الإنشاد على ما هو عليه عند الجمهور وكذلك الأوساط الرسمية. وللحقيقة التاريخية بادرت بُعيْدَ 12 نوفمبر 1987، أي غداة اختيار "حماة الحمى" نشيدا رسميا لنظام السابع من نوفمبر، بإرسال النص المصلح إلى رئاسة الجمهورية عن طريق وزير نافذ مقتنع ولكن الرئاسة آنذاك كانت في قطيعة تامة مع الأدب والثقافة... ولا أعتقد أن الرئاسة الحالية متفرغة لمثل هذا التدارك كما لا أعتقد أن معظم المشتغلين بالسياسة، موالاة ومعارضة، يفقهون هذه المعاني كثيرا.
ذكرت "لا مرسياز" والملاحظ أن مطلع "حماة الحمى" (صدرا وعجزا) مستوحى بوضوح من البيتين 1 و2 من النشيد الفرنسي.
 
 
 
Évaluer cet élément
(0 Votes)

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn