Suivez-nous:

A la une

منذر بالضيافي : العرب، مأساة حكام ومحنة أوطان

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

نهاية مأساوية وتراجيدية للحكام العرب، الذين حكموا شعوبهم لفترات طويلة، وحولوها الى "مزرعة" لهم ولعائلاتهم وللمقربين من منهم:
* البداية كانت مع الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي، الذي غادر تونس فارا، في 14 جانفي 2011
* أيام قليلة بعده جاء الدور على الرئيس المصري، حسني مبارك، الذي فرض عليه ضغط الشارع التنحي عن الحكم
* أسابيع بعد مبارك، يأتي الدور على قائد الجماهيرية، معمر القذافي، الذي قتل وشنع بجثته
*في سوريا، وان ما زال بشار الأسد لم يسقط، فان سوريا سقطت ودمرت، وتحول ملايين من شعبها الى مهاجرين ومتشردين في عاوصم العالم أو قتلى من قبل جماعات الارهاب، داعش وأخواتها
* دون أن ننسى طبعا، الرئيس اليمني، عبدالله صالح، الذي خلع من منصبه، وبعد أن تفحمت جثته، انتفض وعاد من جديد، واليوم تتحدث أخبار عن مقتله بصنعاء، بعد خلاف مع حلفاء الأمس من الحوثيين.
أمثلة، تدل دون عناء على سخرية القدر، وعلى ماساة انتقال السلطة في العالم العربي، التي لا تكون الا بالدماء والانقلابات والثورات.
حالة العالم العربي بعد 7 سنوات مما أطلق عليه ب "ثورات الربيع العربي"، تبدوا غامضة ومفتوحة على سيناريوهات عديدة، لعل أقربها سيناريو المزيد من التوتر والتفكك وحتى الانزلاق الى الفوضى (على غرار ما حصل ويحصل في سوريا وليبيا واليمن والعراق..).
تعيش المنطقة انتقال صعب، سمته الأساسية عدم مغادرة شبح الحكم الفردي التسلطي، اذ فسح المجال لعودة "بقايا النظام" القديم، بعد فشل الذين تصدروا المشهد وحكموا خلال مابعد الثورة، ونعني هنا طبعا الحركات الاسلامية، التي صعدت للحكم في غفلة من الجميع، لتأخذ هي بدورها نصيبها في الفشل، وفي مزيد انهاك المجتمع والدولة، حصل هذا في مصر وتونس، هذه الحركات التي خيل اليها أنه حل زمن "التمكين" لمشروعها في الأرض، لكن، حيوية المجتمع والنخب في القاهرة وتونس، أعادتها الى مربعها الأول وأكثر (مثال مصر).
فهل تفرض هذه الحيوية تصحيح المسار على طريق بناء الدولة الديمقراطية لا دولة الزعماء والرؤساء؟ ام ان رياح الردة ستكون عاتية خاصة في ظل انتشار اليأس والإحباط في صفوف قطاعات واسعة من المجتمع ؟

منذر بالضيافي

Évaluer cet élément
(0 Votes)

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn