Suivez-nous:

A la une

موكب أداء اليمين الدستوؤية لأعضاء حكومة الياس الفخفاخ الجديدة

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

تظم اليوم الخميس 27 فيفري 2020 بقصر قرطاج موكب بإشراف رئيس الجمهورية قيس سعيّد أدى خلاله أعضاء الحكومة الجديدة برئاسة السيد إلياس الفخفاخ اليمين الدستورية.وألقى رئيس الدولة بالمناسبة كلمة أشار فيها إلى أن تكوين الحكومة جاء بعد مخاض طويل وعسير. وبيّن أن المشاورات كانت مضنية في ظل نتائج انتخابات تشريعية أفرزت برلمانا لا تظم اليوم الخميس 27 فيفري 2020 بقصر قرطاج موكب بإشراف رئيس الجمهورية قيس سعيّد أدى خلاله أعضاء الحكومة الجديدة برئاسة السيد إلياس الفخفاخ اليمين الدستورية.وألقى رئيس الدولة بالمناسبة كلمة أشار فيها إلى أن تكوين الحكومة جاء بعد مخاض طويل وعسير. وبيّن أن المشاورات كانت مضنية في ظل نتائج انتخابات تشريعية أفرزت برلمانا لا وجود فيه لأغلبية واضحة نظرا لطريقة اختيار أعضاء المجلس النيابي التي تعتمد طريقة التمثيل النسبي وأكبر البقايا.وأوضح رئيس الجمهورية أن مثل هذه الأوضاع التي عاشتها تونس ليست مستجدة في تاريخ الأنظمة السياسية، مؤكدا على أهمية التداول على السلطة والتعايش السلمي لبناء الديمقراطية. واعتبر أن الأزمة التي عاشتها تونس ليست أزمة نظام بل أزمة منظومة كاملة و أزمة فكر ومفاهيم، فقد تطور الفكر السياسي لكن المفاهيم بقيت جامدة.وأكد رئيس الدولة على ضرورة استنباط آليات جديدة في العمل السياسي، مضيفا أنه على المشرع اليوم أن يسعى إلى أن تكون التشريعات التي سيضعها مشروعة وذلك لتحقيق حد أدنى من التطابق بين الشرعية والمشروعية.وأبرز أن انتظارات الشعب كثيرة ولا يحق لأحد أن يتجاهلها، مبينا أن أكبر تحد هو الوضع الاقتصادي والاجتماعي. كما شدد على وجوب وضع حد للفساد المستشري وضرورة الانتصار في هذه المعركة مؤكدا على وجود فيه لأغلبية واضحة نظرا لطريقة اختيار أعضاء المجلس النيابي التي تعتمد طريقة التمثيل النسبي وأكبر البقايا.وأوضح رئيس الجمهورية أن مثل هذه الأوضاع التي عاشتها تونس ليست مستجدة في تاريخ الأنظمة السياسية، مؤكدا على أهمية التداول على السلطة والتعايش السلمي لبناء الديمقراطية. واعتبر أن الأزمة التي عاشتها تونس ليست أزمة نظام بل أزمة منظومة كاملة و أزمة فكر ومفاهيم، فقد تطور الفكر السياسي لكن المفاهيم بقيت جامدة.وأكد رئيس الدولة على ضرورة استنباط آليات جديدة في العمل السياسي، مضيفا أنه على المشرع اليوم أن يسعى إلى أن تكون التشريعات التي سيضعها مشروعة وذلك لتحقيق حد أدنى من التطابق بين الشرعية والمشروعية.وأبرز أن انتظارات الشعب كثيرة ولا يحق لأحد أن يتجاهلها، مبينا أن أكبر تحد هو الوضع الاقتصادي والاجتماعي. كما شدد على وجوب وضع حد للفساد المستشري وضرورة الانتصار في هذه المعركة مؤكدا على أهميةالوضوح في الغايات والوسائل

Évaluer cet élément
(0 Votes)

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn