Suivez-nous:

الطيب الوسفي :لا مفر من المكاشفة والمصارحة والاصداع بالحقائق المرة والإقرار بأن بلادنا تعيش أزمة هيكلية

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn


جربت سياسة أنصاف الحلول والترضيات والخضوع للابتزاز و الضغوطات والتلكؤ في الإقدام على الإصلاحات والاكتفاء بدور فريق الإطفاء. ولم تكن نتيجتها سوى استفحال الأزمة المالية والاقتصادية والاجتماعية
و بالتوازي تعمقت أزمة مشهد سياسي مقرف يطغى عليه منطق الغنيمة والمهاترات والانتهازية والحسابات الذاتية في غياب الحد الأدنى من المرجعيات والمعايير الأخلاقية
واقترن ذلك بتفشي التسيب والانفلات واللامبالاة وتراجع قيمة العمل والإنتاج. ينضاف إلى ذلك تفاقم الغموض والضبابية والحيرة والخشية مما يستبطنه المستقبل
ولم يعد للإجراءات الظرفية والترقيعية أي جدوى بعد أن اتسع الفتق على الراتق 
ولا مفر من المكاشفة والمصارحة والاصداع بالحقائق المرة والإقرار بأن بلادنا تعيش أزمة هيكلية خانقة لا يمكن تجاوزها بين عشية وضحاها ولا يمكن معالجتها بالنتائج الموسمية الظرفية بل تتطلب إصلاحات هيكلية عميقة وشاملة تقتضي بدورها تقاسم التضحيات بين الجميع كل حسب طاقاته وامكانياته لا لفائدة فئة على حساب الفئات المحرومة والمهمشة 
وعلى هذا الأساس فإنه لا مناص من القيام بتدقيق شامل وتشخيص معمق للأوضاع المالية والاقتصادية والاجتماعية وصياغة مشروع للإنقاذ تتحمل فيه كافة الأطراف الوطنية مسؤولياتها أمام الشعب وأمام التاريخ ويضبط خارطة طريق لتصحيح المسار وحماية السفينة من الغرق ويرسم الطريق السالك نحو بر الأمان وذلك إلى جانب تعزيز مقومات الحوكمة الرشيدة واستئصال كافة مظاهر الفساد من جذورها دون انتقاء وبعيدا عن العمليات الاستعراضية والظرفية 
كما أنه يتعين القطع مع سياسة الهواة والاساليب البالية والممجوجة وإطلاق الكلام على عواهنه والكف عن المغالطات والهرطقة من قبيل ما صرح به أحد الوزراء من أن الزيادات في الأسعار تؤثر على ميسوري الحال الباحثين عن الكماليات ولا تؤثر على الطبقة الوسطى وضعاف الحال

Évaluer cet élément
(0 Votes)

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn