Suivez-nous:

A la une

Super User

الصادق شعبان :| الفصل 7 في السلطة و تنوّع مصادرها{arab}

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 

تعرّف السلطة عادة على انّها " القدرة على تغيير سلوك شخص ، برضاه او بدون رضاه " .

و اختلفت النظرة الى السلطة . بعضهم يراها شيء يملك و ينقل ، و البعض الاخر يراها علاقة تاُثير ، بين شخص يريد ممارسة السلطة و اخر يقبلها ، و هي النظرة الشائعة .

و تتّجه التحاليل الان الى سلوك مسلك اخر ، و هو البحث في مصادر السلطة .

و يمكن اعتماد تشخيص " غالبرايث " J K Galbraith ( An Anatomy of Power لمصادر السلطة - و هو ابسط و ادقّ تشخيص :

- السلطة المتاّتية من المؤسّسة ، اُي التاُثير الذى يمتلكه الفرد بحكم مكانته في المؤسّسة ، بمقتضى التقاليد - كرئيس القبيلة ، او بمقتضى القانون - كرئيس الجمهورية و المشرف الاداري . و خصوصية السلطة المؤسّساتية هو امكانية اللجوء الى القوّة المنظمة في حال الرفض .

- السلطة المتاُتية من الثروة ، كالمال و الملكية ، و هي ادوات هاهّة للتاُثير ، في السابق و اليوم ، ويمكن ان نضيف اليها امتلاك وسائط الاعلام ،

- السلطة المتاُتّية من الشخصية ، كالكاريزما او التاُثير المعنوي ، و الدين ، و الايديولوجيا ، و العلم ، و الخبرة ، و الشهرة ، غيرها . و تستند هذه السلطة الى الاقناع la persuation . 
و في المجتمعات المتطوّرة ، تتوزّع مصادر السلطة بين الناس ، مما يمكّن من ممارسة الديمقراطية في طورها الاعلى ، و هو ما سمّاه " داهل " R Dahl " البوليارشي ، la polyarchie ، اي مشاركة الاغلبية العظمى للناس في القرارات السياسية بحكم مواقعها المؤسساتية او بحكم ثرواتها او بحكم خصالها الشخصية . امّا في المجتمعات الاُقلّ تطوّرا ، و في الانظمة الكليانية ، فانّ مصادر السلطة تتمركز بين ايدي شخص او مجموعة قليلة من الاشخاص - الاوليغارشية l'oligarchie ، و لا تخضع القرارات الٌا لتاُثير حلقة ضيّقة متشابكة المصالح .

و تنامت في العقدين الاخيرين نظرية السلطة الناعمة . و هي التي كانت وراء الثورات الحديثة 
في شرق اوروبا و في العالم العربي .

لقد جدّد " جين شارب" Gene Sharp - استاذ علم السياسة في امريكا ، نظريات قديمة طبّقها " المهاتما غاندي" في مقاومته للاستعمار الانقليزي للهند ، كما اخذ عنه " مارتن لوثر كينغ " M L King لفرض مساواة السود في امريكا ، و اخرون في بقاع اخرى من العالم . و لهذه النظريات اصول دينية شرقية ، تعود الى " كنفيسيوس " Conficius .

وفي نظر " شارب " ، لم يعد من الممكن الاطاحة بدكتاتوريات كبرى تستاُثر بكل السلطات القسرية للدولة ، و اطاحتها بانقلابات من الداخل لا يغيّر الوضع ، و انّما يعوّض دكتاتورية باخرى .

لكن هناك قوّة خفيّة في المجتمع يمكن لها الاطاحة بالدكتاتورية مهما عظمت ، و هي قوّة الرفض . فقوّة الدكتاتوريين تكمن في قبول الناس لها ، و اذا رفض الناس هذه الدكتاتورية ، لن يقدر الدكتاتوريون على ممارسة ايّة سلطة . غير ان الرفض الخشن مكلف و غير ممكن . و الاقوى منه و الانجع هو الرفض الناعم . و وضع " شارب " قائمة باساليب الرفض الناعم ، و ضبط له استراتيجيات .

كان لكتابه " سياسات العمل غير العنيف " The Politics of Nonviolent Action ,1973 تاُثير كبيرعلى الثورات " الالوان " الناعمة ضدّ الشيوعية ، ثم تمّ ضبط اساليب العمل في اطار " مؤسسة البار انشتاين " Albert Einstein Foundation ، و ترجمت الاعمال الى اغلب لغات العالم ، و حوصلت في كتاب لاحق " من الدكتاتورية الى الديمقراطية : الاطار النظري للتحرٌر " From Dictatorship to Democraty :A Conceptual Framework for Liberation , 1993

بيٌنت هذه النظريات انّ السلطة عند الشعب و لا عند احد غيره . و اذا اراد ممارستها ، يمكنه ذلك . و اذا لم يمكنه ممارستها بالقوّة ، فانّه بامكانه ممارستها بدون قوّة ، بعدم الاذعان للسلطة ، و التمرّد الهادئ .

اردت التاُكيد على هذا النظرة للسلطة ، لاني اعتقد ان المستقبل لها . الشعوب التي ما زالت ترزخ تحت الظلم قادرة على رفع الظلم عنها . لا احد يخرجها من سجنها اذا لم تكسر هي القيود .

عبد اللطيف الفوراتي |: سنة سياسية جديدة هل تحمل متغيرات عميقة ؟{arab}

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بدأت السنة السياسية الجديدة في أجواء مصابة بتطورات " موبوءة" لم تكن في الحسبان ، فمنذ أشهر بدا أن العلاقات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة أي رأسا سلطة تنفيذية برأسين ، قد اشتعل لهيبها ، فقد تمنى الرئيس الباجي قائد السبسي أن يستبدل رئيس الحكومة يوسف الشاهد، برئيس حكومة على ذوق ابنه حافظ قائد السبسي ، الذي استعصى عليه الشاهد وعلى مطالبه ، مثلما كان الأمر قبل عامين ونيف عندما ساءت العلاقة بين رئيس الحكومة الحبيب الصيد ، وابن رئيس الجمهورية حافظ قائد السبسي ، غير أن الشاهد الذي تعلم من التجربة ،

و استمرأ المنصب ، واستعد مبكرا بعد تنصيبه لكل طارئ ، وبعد الدور الذي لعبه في وضع ابن الرئيس على رأس الحزب الأول في البلاد على شاكلة أحزاب البلدان غير الديمقراطية ، وفي إطار تبادل الهدايا دفع الشاهد حافظ قائد السبسي إلى قيادة حزب تم تغييب كبار مؤسسيه ، فنال كجزاء رئاسة حكومة قيل وقتها إنها ليست على مقاسه وأنه ليس من حجمها ، وسارت معه حركة النهضة في غير حماس إرضاء للوالد وعملا بالتوافق ، وما يتطلبه من تنازلات المفروض أن تكون متبادلة ، وبدا اليوم على لسان قيادات نهضوية ، أن مسايرة عزل الحبيب الصيد كانت خطأ فادحا ، ما يفهم منه أن طلبات ابن الرئيس ليس لها نهاية ، وأنها ليست دائما مقبولة.

تمنيات رئيس الجمهورية بصرف رئيس حكومته الذي لم يعد من ذوق ابنه ، اصطدمت بصخرتين ، الأولى هي صخرة الشاهد نفسه الذي يبدو أنه استعد مبكرا للاحتمال ، وهو أعرف بتقلبات ابن الرئيس ، ومطالبه التي ليست لها نهاية والتي اعتبرها شاذة وغريبة farfelus، أما الثانية فجاءت من الحليف التوافقي ، ظاهرها الحفاظ على استقرار الحكم ، وباطنها الدفع لانفجار نداء تونس من الداخل ، أو ما بقي من نداء تونس من الداخل ، بعدما بدا من أن الشاهد ليس تلك اللقمة السائغة للبلع ، وبعد ما حملت كل الجهات سرا أو علانية أسباب الهزيمة في الانتخابات البلدية ومسؤوليتها ، لحافظ قائد السبسي لولا طوق النجاة الذي وفره له أبوه الرئيس.

في هذه الاجواء المتعكرة تدخل سنة سياسية جديدة ، تتسم بعلاقة منعدمة أو تكاد بين رئيس البلاد ورئيس حكومتها ، وتتسم بنهاية وفاق بين النهضة والنداء ، وفقا لاستنتاج رئيس الجمهورية ، وهو في الحقيقة وفاق متواصل ولكن قائم على عكازين اثنين ، أحدهما الشاهد الذي اعتمد على كتلة برلمانية تعتبر الثانية حاليا بعد تدحرج كتلة النداء إلى مرتبة ثالثة ، رئيس الجمهورية يعتبر أن رفض الغنوشي صرف الشاهد ، والانتصار له يعلن عن الخلاف الذي أعده حافظ ، وهو قطع لخيط التوافق ، والغنوشي فوق أنه لا يرغب في صرف الشاهد والإبقاء على الاستقرار الحكومي ، يخشى من أن يأتي الرئيس برئيس حكومة ليس من ذوقه ، ما دام السبسي لا يريد أن يفصح عن مرشحه مكان الشاهد ، ولعل أخشى ما تخشاه النهضة تعيين رجل مثل وزير الداخلية السابق لطفي ابراهم ، الذي يعتقد أنه لا يخفي مناهضته للنهضة وتعامله مع أعدائها في السعودية والإمارات ، والذي تردد كثيرا أن تنحيته من موقعه من طرف الشاهد ، إن لم يكن بطلب صريح من قيادات النهضة ، فلعله استجابة خفية لها في غمزة من الشاهد للإبقاء عليه في موقعه رغم إرادة الرئيس قائد السبسي ، ومما يزيد في هذا الاعتقاد التسريبات الأخيرة ، الصادرة عن هيئة الدفاع بشأن اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي ، وهي تسريبات أقل ما يقال فيها أن ردود النهضة عليها لم تكن لا حاسمة ولا مقنعة وأنها حشرتها في ركن ضيق ، وهي إن كانت صدرت عن جهات قريبة من الجبهة الشعبية ، فإنها وفي هذا الوقت بالذات لم تشهد دفاعا من الشريك الآخر للنهضة في التوافق ، حيث تم تركها أي النهضة في الواجهة وحدها ، فهل جاء الوقت للعمل بمقولة لنائبة في مجلس النواب " تعري نعري " ما يعني أن لكل طرف له ما يكشفه إزاء الطرف الآخر ، وأن الستر هو سيد الموقف ، وبعد التسريبات ، هل ستتحرك العدالة للتأكيد أو النفي الجدي ، وهو ما يمكن أن يذهب إلى بعيد ، أو ينهي بصورة نهائية ما يتردد ، إذا أخذ القضاء بصورة جدية الأمر تقطع مع ما كان سائدا ربما لقلة الأدلة ، وربما لعدم ضم المعطيات إلى بعضها البعض.

والبعض من اليائسين من القضاء ، يقول إنه إن لم تحسم العدالة ، فإن قناعة شعبية كافية للإدانة أو التبرئة حسب المواقع ، وإن عدالة السماء تبقى هي الملجأ .

رسالة لطفي زيتون وهو القيادي في النهضة إلى قيادة النهضة ، ومواقف منار إسكندراني تحمل صيحة فزع ، إذ مفادها أنه لا بديل عن التوافق مع رئيس الجمهورية ، خصوصا مع ما يتردد بصورة متناقضة ، من أن الإخوان المسلمين بمن فيهم النهضة ، بصدد خسران مواقعهم على الساحة الدولية ، مع ما يمكن أن يستتبع ذلك من تداعيات قطرية ، فماذا لو رفع الغطاء المتعاطف خارجيا عن النهضة أو اعتبر دورها منتهيا؟

في هذه الأجواء تبدو السماء ملبدة بالغيوم ، و" الشيخ " الغنوشي يبدو أنه لا غنى له عن السبسي على الأقل في هذه المرحلة ، و" الشيخ السبسي " يبدو أنه لا غني له عن رئيس النهضة ، فيما تواصل النهضة في هدوء سياسة التمكين ، في انتظار أن تسفر الانتخابات المقبلة بعد حوالي عام عن نتائجها المتوقع أن تكون لفائدتها ، بسبب تشتت ما يسمى بأحزاب "الإستنارة" ، المصابة بداء الانقسام والتشرذم داخليا وخارجيا ، ماذا سيكون موقع يوسف الشاهد في كل هذا ، وهل هو قادر على مسك خيط رابط وناظم بين 51 نائبا ينتمون إليه ، مرشح أن يزيد عددهم في كتلة تنتسب له رغم كل محاولات النفي، وتجد جذورها يوما بعد يوم على حساب كتلة نداء تونس ، الذي يغادره كل يوم فوج جديد ، كما لو كانوا يهربون من مركب غارق . هل يمكن أن يضحي السبسي بابنه ، الشرط الأساسي المطروح لاستعادة حزبه وحدة صفوفه وقدرته على الفعل ؟

التصور الأول والسائد أن الشاهد ليس من وزن لا السبسي ولا الغنوشي ، ولا يملك دهاء لا هذا ولا ذاك ، وهو عبارة عن ظاهرة إعلامية ستعود إلى حجمها الطبيعي متى تفطن رئيس الجمهورية ، وعاد إلى حقيقة الأوضاع عبر التغييرات في القمة التي سيدخلها على الحزب الذي أسسه ، بمحاولة استعادة شخصياته المرموقة المؤسسة les ténors  ، ولكن هل يبقى ذلك في مجال التمني ، وهل تعود النهضة لاستلام الحكم مجددا بعد الانتخابات المقبلة ، ومع من ، وهل ستتواصل سياسات التمكين التي مارستها زمن الترويكا وبعدها. ؟

لا شيء بات يمنع ذلك.

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

رئيس الجمهورية يستقبل وزير الدفاع الوطني

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ااستقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 بقصر قرطاج، وزير لدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي

وأفاد وزير الدفاع أن اللقاء تناول مستجدات الأوضاع الأمنيّة والعسكريّة على الحدود وبالمرتفعات الغربيّة، إضافة الى استعراض برامج الشراكة والتعاون في مجالات التكوين والتدريب والتجهيز وتبادل المعلومات مع الدول الشقيقة والصديقة

Mongi Harbaoui: Béji Caïd Esseibsi c’est Nidaa Toues

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

“Il n’est pas possible de séparer Béji Caïed Essebsi du mouvement Nidaa Tounes”, a déclaré mardi le député du nidaïste, Moungi Harbaoui, commentant le communiqué publié par le parti à l’issue de la rencontre entre le président de la République et le président du mouvement Ennahdha Rached Ghannouchi.

Selon Tunisie Numèrique, pour Harbaoui Béji Caïed Esseibsi c’est Nidaa Toues, affirmant dans une déclaration sur radio Shems Fm qu’il conservera toujours un rôle au sein du parti.

La région Sverdlovsk en Russie reçoit le prestigieux Oscar "la Pomme d’Or".

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

La région Sverdlovsk en Russie située à la frontière entre l’Europe et l’Asie  a été choisie par La Fédération Internationale des journalistes et écrivains de tourisme - Fijet pour recevoir le prestigieux  prix-Oscar la Pomme d’Or.

Le Président de la Fijet Tijani Haddad a remis  cette récompense à M. Eugeniy Kuyvashev  gouverneur de Sverdlovsk  au cours d’une cérémonie organisée  le 5 Octobre 2018  dans la capitale Ekaterinburg en présence  du vice-gouverneur  M. Alexey Orlov,  Mme Viktoria Kazakova ministre de l’investissement et du développement et Mme Elmira Tukanova  directrice du centre de développement du tourisme.

Des journaliste membres de la Fijet et un grand nombre des journalistes et invités russes ont assisté à la cérémonie dont la couverture médiatique a été assurée par plusieurs médias.

Le président Tijani Haddad a indiqué que les efforts exceptionnels déployés pour la promotion du secteur touristique  ont permis à la région et sa capitale Ekaterinburg de mériter cet important prix.

Il a souligné que Sverdlovsk est la première région de Russie qui reçoit la Pomme d'or décernée jusque là aux villes Souzdal, Moscou et Kazan en affirmant quelesvaleurs historiques de la région qui se développe dynamiquement,  la conservation de son patrimoine historique et la bonne exploitation de ses   spécificités culturelles ont contribué à la rendre parmi les meilleures destinations touristiques mondiales.

Le gouverneur de la région Eugeniy  Kuyvashev  a remercié Tijani Haddad et la Fijet pour le prestigieux prix décerné à Sverdlovsk  soulignant qu’il ouvrira des nouveaux horizons devant le tourisme et encouragera les touristes à venir en grand nombre profiter du produit touristique varié de la région et découvrir ses séduisants sites touristiques et ses merveilleuses vues panoramiques naturelles . 

Il est à noter que le premier musée de l'histoire du chemin de fer se trouve à Sverdlovsk ou' l'exposition permanente illustre l'histoire de la première locomotive à vapeur, les modèles des voies ferrées,les moyens de communication, les maquettes des trains ainsi que toutes les collections technologiques en rapport avec les activités férovières de l'ère de l'URSS depuis l'exploitation de la première gare construite en 1881.

Il est à noter aussi que Ekaterinburg, la capitale de Sverdlovsk, dont le nombre des habitants dépasse un million cinq cent mille, a présenté sa candidature pour l'organisation de - l'Expo 2025 - une manifestation internationale qui se tiendra du 2 Mai au 2 Novembre 2025.

 Des responsables de la ville ont affirmé que l’attribution de la Pomme d’or de la Fijet  constitue un facteur de soutien dans le dossier de la candidature pour cet évènement universel considéré  comme  une priorité pour l’ensemble de l’Etat russe.

                                                                      Ali  Chemli

Démission de Slim Azzabi de son poste de Directeur de cabinet du Président de la République

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Salon Radio Mozaique Fm, Slim Azzabi a déposé ce matin sa démission de son poste de Directeur de cabinet du Président de la République. Affaire à suivre 

Yacine Ayari: si je donnais mon salaire aux sinistrés de Nabeul, mon fils n’aurait rien à manger.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le député, Yassine Ayari, a publié sur sa page Facebook un post dans lequel il affirme qu’il ne donnera pas son salaire au profit des sinistrés de Nabeul, puisque son salaire est la seule source de revenus lui permet de faire vivre deux familles. Il a ajouté que s’il donnait son salaire, comme semblent le faire d’autres députés, avec beaucoup de théatralisme, son fils n’aura sans rien à manger.

Il a, par ailleurs, fait remarquer que ceux de ses collègues qui donnent des salaires entiers, sont suspects de corruption, dans la mesure où il ne sait pas comment ils peuvent vivre sans revenus. Il  se demande qui pourrait les faire vivre et pour quelle contrepartie.

وزير الشؤون الخارجية يقدم الى رئيس الجمهورية الجائزة التي منحتها اياه منظمة "تحالف الأمل العالمي

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم الاثنين 01 أكتوبر 2018 بقصر قرطاج، خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية.

وأفاد خميس الجهيناوي أنّه قدّم لرئيس الدولة عرضا حول أهمّ نتائج مشاركته في أشغال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة وفحوى اللقاءات التي أجراها مع رؤساء الوفود المشاركة خاصة لحشد الدعم الدولي لانتخاب تونس كعضو غير قارّ بمجلس الأمن للفترة 2020-2021.

كما سلّم وزير الشؤون الخارجية الجائزة التي منحتها منظمة "تحالف الأمل العالمي" (Global Hope Coalition) لرئيس الجمهورية وذلك تقديرا للدور الذي لعبه في إنجاح مسار الانتقال الديمقراطي وتعزيز الحريات الفردية والمساواة وتكريس احترام الدستور.

وتناول اللقاء كذلك، مستجدات الأوضاع في ليبيا ونتائج الاجتماع رفيع المستوى حول ليبيا الذي حضره عدد من وزراء خارجية دول المنطقة يوم 24 سبتمبر على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك ودور تونس في دفع العملية السياسية.

من ناحية أخرى، استعرض اللقاء برنامج مشاركة رئيس الجمهورية في القمة 17 للمنظمة الدولية للفرنكوفونية يومي 11 و12 أكتوبر الجاري المقرر عقدها بالعاصمة الأرمينية "إيرفان"، في إطار استلام تونس رئاسة القمة القادمة سنة 2020 والتي تتزامن مع الذكرى 50 لانبعاث المنظمة.

Charles Aznavour nous quitte à l'âge de 94 ans

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Tijani Haddad remet au gouverneur de la ville Diyarbakir la Pomme d’or de la Fijet

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le Président de la Fédération internationale des journalistes et écrivains de tourisme  - Fijet-  Tijani Haddad  a remis au gouverneur de la ville Diyarbakir de Turquie  Hassen Basri Guzeloglu  la Pomme d’or, le prix oscar  de la Fijet,  au cours d’une  cérémonie organisée le 30 Septembre 2018 en présence des responsables locaux et régionaux, des représentants de la Fondation Méditerranéenne de tourisme et de plusieurs médias.

Le président de la Fijet a souligné que Diyarbakir a mérité  la Pomme d’Or pour les projets réalisés pour le développement de la ville et  la promotion du secteur touristique. Les efforts déployés pour la préservation du patrimoine culturel et historique et la mise en valeur des vestiges et la conservation de l’environnement naturel ont fait de la ville une des meilleures destinations touristiques de Turquie  a-t’il ajouté.

Tijani Haddad a fait rappeler que l’attribution de la Pomme d’or est une reconnaissance des efforts déployés  pour la consolidation du secteur touristique qui constitue le facteur le plus important de la promotion de la paix, de la tolérance et de la compréhension entre les peuples.

Le gouverneur de Diyarbakir a remercié le Président de la Fijet pour l’attribution de cet important prix pour la ville inscrite au patrimoine culturel de l’Unesco. Il a mis en relief les progrès enregistrés dans son développement et   les projets réalisés pour la conservation des ses spécificités historiques surtout la préservation de son patrimoine culturel et le développement du secteur touristique.

Il a affirmé que le soutien de la Fijet, par cet Oscar, permettra à la ville de développer beaucoup plus son tourisme afin d'encourager les touristes à venir découvrir ses richesses naturelles et historiques.

Notons que Diyarbakir est une ville de 1Million 400 mille habitants située au Sud-est de la Turquie sur les rives du fleuve «  Tigre », elle est la plus grande ville de l’Anatolie et est inscrite au patrimoine de l’Unesco depuis 2015 surtout son impressionnant rempart de plus de 5 km de long qui a gardé ses spécificités historiques.

                                                                                             Ali Chemli

Page 5 sur 866

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn