Suivez-nous:

A la une

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعلنت وسائل إعلام سورية رسمية والمرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد 27 مارس 2016 استعادة الحكومة السورية السيطرة على مدينة تدمر ملحقة هزيمة كبيرة بتنظيم داعش الإرهابي الذي سيطر على المدينة الصحراوية منذ شهر ماي الماضي.

وقد أكدت نفس المصادر إستمرار سماع دوي إطلاق نار في الجزء الشرقي للمدينة صباح اليوم مشيرة إلى أن الجزء الأكبر من مقاتلي الدولة الإسلامية انسحبوا وتراجعوا شرقا. كما أكدت القضاء على 400 من مقاتلي داعش في المعركة من أجل السيطرة على المدينة.


Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Deux ressortissants turcs ont été jugés hier par la Chambre criminelle de 1re instance chargée des affaires de terrorisme à Salé. Le premier a ainsi écopé de six ans de prison ferme avec éloignement hors du territoire national une fois sa peine purgée, alors que son compatriote, finalement acquitté, sera immédiatement refoulé. Lors du même procès, un Marocain poursuivi en état de liberté provisoire a été également condamné à un an de prison ferme. Pour rappel, les mis en cause avaient été interpellés pour leurs liens avec des organisations terroristes et leur implication dans le piratage de communications téléphoniques d’un opérateur national en provenance de l’étranger.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

"Les jihadistes veulent nous monter les uns contre les autres" a récemment déclaré le Président Obama après les attentats de Bruxelles. en réponse aux déclarations des dés candidats Républicains aux élections présidentielles qui ont appelé à la stigmatisations des Musulmans. Rappelons que  Donald Trump et Ted Cruz, soutiennent l’idée que la police patrouille les quartiers musulmans. Obama a souligné que stigmatiser les musulmans est contraire aux valeurs américaines, "et à notre histoire en tant que nation bâtie sur l’idée de liberté religieuse". 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعلنت وزارة الدفاع الجزائريّة التعرّف على هويات خمسة إرهابيين من بين الستة الذين تم القضاء عليهم يوم الاثنين الماضي بالوادي ويجري التعرف على هوية السادس.

وجاء في بيان للوزارة أنّه إثر العملية التي قامت بها مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالوادي تمّ استرجاع كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة، كما تأكّد القضاء على ح.الهاشم المدعو حمزة، والإرهابي غ. عبد المطلب المدعو أبو الهمام، وغ.علي المدعو علي السوفي، وك.لزهر، وأ.يونس المدعو موسى، الذين يعتبرون من بين المسؤولين عن الجرائم الإرهابية التي اقترفت في منطقة تبسة والولايات الجنوبية-الشرقية للبلاد.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

اجتماع إدارة النادي الإفريقي الذي إنعقد اليوم الإربعاء 23 مارس 2016 انتهى إلى تقديم مطلب استقالة جماعية إلى رئيس النادي سليم الرياحي من طرف ثمانية أعضاء، وهم كلّ من : مجدي الخليفي، نبيل السبعي، عبد السلام اليونسي، عماد الرياحي، عماد المناعي، مكرم القابسي، سفيان بالسعدي، كريم بن صالح.

وتأتي هذه الاستقالة بسبب الأحداث المتتالية التي رافقت المباريات الأخيرة للنادي واستفحال ظاهرة الاعتداءات اللفظية والتجاوزات المتكررة في حقّ أعضاء الفريق والماسّة من سمعتهم وأعراضهم، حسب ما جاء في نصّ البلاغ.

واعتبر المستقيلون أنّ هذه الاعتداءات غير عفويّة وتحرّكها أطراف متعدّدة بغاية المسّ من استقرار النادي وعرقلة جهود الهيئة ورئيسها وضرب النجاحات التي حققها.

وأكّدوا أنّه أصبح من المستحيل على أعضاء الهيئة السكوت ومواصلة العمل في ظلّ هذه الظروف التي أصبح فيها رئيس النادي المستهدف الأوّل من قبل هذه الأطراف وذلك لغايات رياضيّة وأخرى غير رياضيّة وان كانت على حساب النادي الإفريقي وجماهيره.

وفي ختام البلاغ، شدّدوا على أنّه نظرا لاستحالة مواصلة عمل الهيئة وسير نشاطها في ظروف عاديّة مثل سائر الأندية قرروا الاستقالة معتذرين من جماهيرهم عن توقفهم عند هذا الحدّ في خدمة النادي حسب ما جاء في نصّ الإستقالة.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Ensemble nous devons œuvrer pour la refonte totale de notre Tourisme. Tôt ou tard, les touristes Européens reviendront en Tunisie.


Dans une interview qu’il a donnée au journal la Presse, Monsieur Mounir ben Miled figure emblématique du Tourisme en Tunisie, avec M. Moncef Ksibi ont lancé un cri d’alarme en s’interrogeant « Est-ce la fin du Tourisme Tunisien ? ».Carthagonews, en quête de plus de précisions, a rencontré M. Mounir ben Miled.

 

Carthagonews : Que vouliez-vous dire par cette question tant soi peu provocante ?

Mounir ben Miled: Effectivement, nous voulions provoquer les uns et autres. Notre but: appeler à un grand débat sur le devenir du Tourisme Tunisien qui peinait déjà avant le 14 Janvier et qui est entré dans un tourbillon aussi garnissant qu’inquiétant pendant les cinq dernières années. En plus, le secteur a essuyé les graves et malheureuses retombées suite aux actes terroristes tragiques du Bardo, de Sousse et de L’avenue Mohamed V. les Médias européens, malgré l’épopée  fièrement enregistrée par les forces armées Tunisiennes et nos concitoyens à Benguerdane, n’ont pas hésité à titrer « Daech en Tunisie ». Ce qui nous a alarmés davantage, le fait d’apprendre que la CNRO (caisse Nationale des retraités ouvriers) de France qui possède et gère un grand village de vacances à Monastir d’une capacité de 1400 lits pour ses propres adhérents s’apprête à plier bagages et quitter définitivement la Tunisie en mettent en vente le village qui a drainé depuis les années 70 des centaines de milliers de touristes Français. La CNRO possède plusieurs villages en Europe  et avait choisi la Tunisie pour y investir et bâtir une de ses plus beaux villages pour ses adhérents retraités. Ce fut le début du Tourisme de troisième  âge en Tunisie.

 

Carthagonews : Mais comment la défaillance d’un partenaire , aussi grand qu’il soit  puisse-t-elle annoncer la fin du Tourisme en Tunisie ?

Mounir Ben Miled : Il ne s’agit pas d’une seule défaillance d’un seul partenaire. D’abord avec le départ de la CNRO, la Tunisie a perdu un partenaire de taille spécialisé dans un créneau qu’est le Tourisme du troisième âge qui a été d’un grand secours au Tourisme Tunisien pendant les basses saisons : avouez qu'un divorce après 45 années ça fait toujours mal. Ensuite, ce départ vient s’ajouter à la longue liste des chaines étrangères qui ont déserté notre pays et à nombreux pays qui persistent à ne pas conseiller la Tunisie en tant que destination de vacances. A ceux-là je leur pose une seule question : Vont-ils agir de la même manière avec la Belgique après les malheureux actes terroristes de la semaine dernière ?

 

Carthagonews : Alors devons-nous baisser les bras et livrer le secteur à l’inconnu ?   

Mounir Ben Miled : Bien sûr que non ! Le cri d’alarme que nous avons lancé c’est justement un appel à ne pas baisser les bras. Le Gouvernement et les Autorités compétentes ensemble avec les professionnels doivent tenir au plus vite les assises du Tourisme pour une refonte totale de notre produit, de nos stratégies de développement, notre politique de promotion et de commercialisation. Nous en sommes capables. Quant à notre bataille contre le terrorisme, aujourd'hui un fléau universelle, l’épopée de Benguerdane nous laisse espérer. C’est pourquoi je dis « ce n’est pas la fin de notre Tourisme ».

 Entretien conduit par : Amine Ben Jedou

 

      

 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

La compagnie aérienne Tunisair assurera un vol jeudi 24 mars, à bord d’un Airbus A330, pour permettre aux tunisiens qui n’ont pas pu quitter la Belgique, mardi, de retourner en Tunisie, suite aux attentats terroristes survenus à l’aéroport Zaventem et la fermeture de l’aéroport de Bruxelles pendant deux jours, soit mardi et mercredi..
Pour plus de détails sur ces numéros :
81 10 77 77
70 103 700
70 101 300

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

سلام على الكراسي...في الصباح والتماسي ...سلام على الكراسي ...تحت العاطل والسياسي...سلام على المقاهي سلام على المآسي ...
شعب متشعّب ..شعب يعود الى بيته في السيارات الصفراء..ولا ينهض في الصباح ...سلام على الزبالة...سلام على الحثالة...سلام على النذالة...سلام على الخراب بالوكالة...
طوابير ...طوابير في كل مكان...جيوب الفقر تتنازع على فقر الجيوب والساكتون عن الظلم لا يرفعون أصواتهم ولا يذرفون دمعة...
نشرات الأخبار المرتجفة تنشر الغسيل بالقفازات حتى لا تكتشف البصمات ...حتى لا نفهم أو نتوه ...حتى لا نسأل عن الأسلاك الشائكة...
حُليّ تونس وزينتها الأشواك..وماذا عن غياب السيّاح وعن الذين لهفوا موارد البلاد وعن القوانين التي لم يجفّ حبرها بعد.
سلام على الكراسي ..تحت العاطل والسياسي ...أبناء بلادي اختفى بريق عيونهم...أبناء أبناء بلادي يحكون عن داعش...الحرة تأكل من ثدييها ...
كيف؟
كراسي السياسة وكراسي المقاهي تتشابه ..."شكّب عليه" .."قصّ عليه" ,,,احذر من اللّص ...وخصوصا من الموجيرة ..ألم أقل لكم أنّ كراسي السياسة والمقاهي تتشابه...؟

 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

فيم ينشغل قطاع من النخب التونسية بالتغني برفض أي تدخل أجنبي في ليبيا مهما كان شكله باعتبار أن ذلك عودة للاستعمار لنهب مقدرات الأمة العربية وخيراتها (الخ...الخ...) يضرب طيران مجهول أحيانا ومعلوم الهوية أحيانا أخرى مواقع متحركة (سفينة) أو ثابتة لعناصر إرهابية (عملية صبراطة) جلها تونسية الجنسية . جانب آخر من التونسيين يستبعد وقوع أي ضربة عسكرية أجنبية فالولايات المتحدة الأمريكية حذرة حد التطرف من التورط في أي نزاع عسكري بعد الدرس العراقي وما أكثر الدروس التي تلقتها الولايات المتحدة الأمريكية كلما تدخل عساكرها برا ، أما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومن والاهما من بلاد العرب فمنهمكة في حرب اليمن الذي كان سعيدا ... والجزائر تنظر صامتة، يغمز بعض وزرائها نحن ضد التدخل ولكنهم سيغمضون أعينهم عند أول صاروخ يضرب داخل ليبيا... وبعيدا عن الإنشائيات التي لا يضاهينا فيها أحد مهارة، هل نملك تونسيين وعربا أوراقا يمكن أن نلاعب بها القوى الدولية اللاعب الرئيسي في المنطقة ؟ آه تذكرت، هناك القمة العربية ، ليس أفضل منها لإعلان قرارات مصيرية ولكن المغرب تنازل عن إحتضانها لعدم توفر ظروف نجاحها، موقف الملك محمد السادس كان واضحا لا يريد لبلاده أن تكون منبر خطابة جوفاء...

علينا أن نعرف أحجامنا في الساحة السياسية الدولية وعلينا أن نضع مصلحة بلادنا قبل أي اعتبار آخر ...الولايات المتحدة الأمريكية فتحت الطريق للتدخل الأجنبي حتى وإن تأخر إعلانه بسبب فشل حكومة الوفاق الوطني في إقناع البرلمان الليبي بالتصويت لفائدتها، على الليبيين أن ينتظروا أكثر ويشاهدوا خرابا أكبر لبلادهم حتى يتوصل الفرقاء إلى اتفاق ما رغم كل الضغوط الدولية ، أما فرنسا فيريد رئيسها هولند أن يعبد الطريق لإعادة إنتخابه بعد عام ونيف، سيكمل ما بدأه ساركوزي وسيحقق نصرا ثانيا بعد نصره في مالي، هكذا يخطط هولند ومن أجل ذلك أطلقت عملية "باركان" بمشاركة خمس دول من الساحل والصحراء ، هي موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو، لا أحد يعلم ماذا سيكون موقف السودان من تدخل دولي في ليبيا ؟ أما إيطاليا المستعمر السابق لليبيا فاحتضنت قبل أسابيع اجتماع ممثلي 23 دولة من التحالف الدولي ضد داعش، ويتردد أن قوات خاصة إيطالية باشرت عملها على التراب الليبي فضلا عن إطلاق روما لعملية البحر الآمن تمهيدا لحماية سواحلها من طوفان بشري يناهز عدده مائتي ألف ينتظر الساعة الصفر على الساحل الليبي ...

لا ينبغي أن نتوهم أن الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا ستحارب من أجلنا، لا يوجد عمل خيري في عالم السياسة، تأخذ بقدر ما تملك من قدرة على أن تعطي في المقابل، تخشى أوروبا من تحول ليبيا إلى مخلب متقدم لداعش يهدد أمنها، إذ قالت صحيفة الأحد الفرنسية ، إن ليبيا تحولت إلى القبلة الأولى والملاذ الأكبر لداعش وللراغبين في اللحاق به، سواءً كان ذلك من أوروبا أو من سوريا والعراق أيضاً، وقالت الصحيفة إن ليبيا شهدت في الفترة القليلة الماضية، تدفق ما يتراوح بين 3500 و5000 مقاتل، أغلبهم من قيادات التنظيم في سوريا والعراق، وتدفقت هذه الأعداد الكبيرة حسب الصحيفة على البلاد إما مباشرة عن طريق البحر، بواسطة سفن كاملة، أو عبر النقل الجوي، في اتجاه موريتانيا ومالي والنيجر ومنها نحو ليبيا. ويظل الهاجس الحقيقي لدى كل الأجهزة الغربية حسب الصحيفة، التحالف الممكن رغم صعوبته حتى الآن، بين الحركات الإرهابية الأخرى مثل القاعدة في المغرب الإسلامي، وأنصار الدين، وكتيبة المرابطون وغيرها من التنظيمات العاملة في المنطقة الممتدة جنوب الجزائر وليبيا حتى نيجيريا التي ينشط فيها تنظيم بوكو حرام، مع داعش في ليبيا، ما يُمثل تحدياً استراتيجياً وعسكرياً حقيقياً في كامل شمال أفريقيا، وليس ليبيا أو دول الجوار المباشر وحدها. يبقى السؤال، ما المطلوب من الطبقة السياسية في تونس؟ بعد أن بادر السماسرة على تخوم ليبيا بإعداد محلات الكراء لأشقائنا الليبيين وتخزين البيض والمقرونة والغلال واللحوم والحليب ؟

لن يطلب منكم أحد حمل السلاح والتقدم للجبهة، لا يقلق أحد من ساستنا، ما هو مطلوب منكم، أمر أيسر بكثير، شيء من الوحدة والتضامن...ليس أكثر ...فهل أنتم قادرون على ذلك؟

محمد بو غلاب 

Page 626 sur 626

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn