Suivez-nous:

A la une

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

De Sources généralement bien informées, nous avons appris que Selma Elloumi, ex Ministre du tourisme, ex Directeur du cabinet du Président de la République et actuellement Prlésidente de Nida Tounes issu de Hammamet s'apprêterait à annoncer sa candidature aux élections présidentielles. 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 
قال نبيل بافون رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس إنّ التحضير للانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة للخريف القادم متواصل بشكل طبيعي وإنه ليس هناك ما يدعو إلى تأجيل هذه الانتخابات وإنّ الهيئة تتعاون مع الحكومة من أجل تكريس حياد الإدارة واحترام القانون وعدم استعمال وسائل وإمكانيات الدولة لفائدة أي حزب.
وقال بافون في حوار خاص لـ«المجلة» إنّ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ودائرة المحاسبات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري بالمرصاد للمخالفات والتجاوزات التي قد تفسد المناخ الانتخابي وتمس من مصداقية ونزاهة الانتخابات، وأضاف أنّ تزامن إجراء الانتخابات البلدية الجزئية في بعض المدن مع الانتخابات التشريعية والرئاسية سيربك عمل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إذا تزايد عدد البلديات المعنية وأنّ المواطن لا يتحمس كثيرا للذهاب إلى صناديق الاقتراع عدة مرات في ظرف وجيز.
وقال نبيل بافون إنه يعد التونسيين بتنظيم انتخابات نزيهة ونظيفة وإنه لا مجال للتزوير، فالكل في حالة يقظة ومنظومة الانتخابات كلها تحت أعين الجميع وأكد أنّ الانتخابات القادمة في تونس ستفتح آفاقا جديدة حيث ستتجه البلاد إلى استكمال الانتقال الاقتصادي وتحقيق النمو المنشود بالإضافة إلى ترسيخ البناء الديمقراطي وفيما يلي النص الكامل لهذا الحوار:
* من يوم إلى آخر يقترب موعد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة للخريف القادم. ما أهم المواعيد والجدول الزمني لإجراء هذه الانتخابات؟
 - انطلاق المسار الانتخابي يوم 10 أبريل (نيسان) الماضي بتكثيف عملية تسجيل الناخبين وسجلنا أكثر من مليون و200 ألف ناخب جديد وستنطلق يوم 22 يوليو (تموز) القادم عملية قبول القوائم المترشحة للانتخابات التشريعية وتستمر أسبوعا كاملا ثم ستكون الحملة الانتخابية من 14 سبتمبر (أيلول) إلى 4 أكتوبر (تشرين الأول) والاقتراع يوم 6 أكتوبر، وإعلان النتائج يوم 9 أكتوبر.
أما مسار الانتخابات الرئاسية فسينطلق يوم 3 سبتمبر بالشروع في قبول الترشحات ويستمر إلى غاية يوم 10 سبتمبر القادم ثم تأتي الحملة الانتخابية الرئاسية لتتواصل من 26 أكتوبر إلى يوم 15 نوفمبر (تشرين الثاني) وسيكون الاقتراع الخاص بالدور الأول من الانتخابات الرئاسية يوم 17 نوفمبر 2019 والإعلان عن النتائج يوم 20 نوفمبر وسيكون الدور الثاني من هذه الانتخابات يوم 29 ديسمبر (كانون الأول) 2019.
* أي أهمية لهذه الانتخابات بالنسبة لتونس وللمسار الانتقالي المتواصل منذ ثورة 2011؟
 - هذه الانتخابات هي الثالثة في تونس بعد ثورة 2011 وهي الثانية في وجود الدستور الجديد الذي ينظم الحياة السياسية وسيتم بعد هذه الانتخابات الانتقال إلى مرحلة جديدة (2019 - 2024) ستكون فيها للسلطات الثلاث مهام كبيرة ومسؤوليات جسيمة وهامة في حياة البلاد حيث سيكتمل إرساء المؤسسات الدستورية المتبقية ومنها المحكمة الدستورية واستكمال بعض القوانين الهامة وبذلك ستكون السنوات الخمس القادمة مفصلية ومصيرية في تاريخ تونس ويتوقع أن يتحقق فيها الانتقال الاقتصادي المنشود بعد أن استكملت البلاد أو تكاد الانتقال السياسي وتتجه إلى ترسيخ البناء الديمقراطي.
* البعض يتحدث عن إمكانية تأجيل هذه الانتخابات وهيئة الانتخابات لا ترد ولا تعلق هل من توضيح؟
 - تنكب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على إنجاز عدة أعمال ومهام وليس مطروحا عليها أنّ تصدر بيانا أو موقفا من كل مسألة تثار، فعملية تسجيل الناخبين الجدد تأخذ الآن كل الاهتمام والجهد لأنها موزعة ومنتشرة في كل الجهات وفي كل البلدان التي توجد بها جالية تونسية وقد مددنا الآجال المحددة إلى غاية يوم 15 يونيو (حزيران) القادم، والحديث عن تأجيل الانتخابات ليس أمرا جديدا بالنسبة إلينا فسنة 2011 حصلت محاولات لتأجيل الانتخابات وتكرر الشيء نفسه قبل انتخابات 2014 و2018 وما يحصل الآن أمر بسيط لا يستحق التعليق أو الرد عليه، فقد حددنا المواعيد وضبطنا الجدول الزمني لإجراء انتخابات 2019 والجميع يعلم ذلك ونحن نتقدم باتجاه إنجاز هذه المهمة ومبدئيا ليس هناك ما يدعو إلى تأجيل هذه الانتخابات، فالدستور ينص على أنه لا تتأجل الانتخابات إلا في حالة وجود خطر داهم وهذا غير متوفر الآن وليس هناك ما يوحي بوجود خطر يمكن أنّ يعطل إجراء الانتخابات.
* ما رأيكم في مسألة تعديل القانون الانتخابي والحال أنّ المسار الانتخابي انطلق منذ فترة وموعد الانتخابات يقترب أكثر فأكثر؟
 - تغيير المعطيات القانونية المتصلة بالانتخابات في فترة قريبة من موعد إجراء الانتخابات أمر غير طبيعي، لكن نحن مدركون أنّ تحديد مسألة العتبة (3 أو 5 في المائة) لا يؤثر على عمل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ولا يعطلها لأن القانون الانتخابي ينقحه البرلمان، ونرى أن الحديث عن إدخال تعديلات على القانون الانتخابي غير منطقي الآن ونحن على بعد أشهر قليلة من إجراء الانتخابات، وإذا حصل تعديل في هذا القانون فإنّ هيئة الانتخابات جاهزة للتفاعل مع هذا التعديل في الوقت المناسب.
* لا شك أنّ الهيئة لم تتوقع هذه الموجة من حل عدد من المجالس البلدية والتي تستوجب إجراء انتخابات بلدية جزئية في المدن المعنية وهذا بالتوازي مع استعداداتكم للانتخابات التشريعية والرئاسية فكيف ستتصرفون إزاء هذا الموقف؟
 - إلى حد الآن نتصرف بصفة عادية مع حل بعض المجالس البلدية الذي يستوجب حسب القانون إجراء انتخابات بلدية جزئية في المدن المعنية في غضون ثلاثة أشهر لكن الأمر سيصبح أكثر تعقيدا لو تزايد عدد البلديات التي تحصل فيها استقالات وحل لمجالسها خصوصا أننا منشغلون بالانتخابات التشريعية والرئاسية، وبعد تسجيل الناخبين سننتقل إلى مرحلة قبول الترشيحات بما فيها من شروط وتعقيدات ونظر في الطعون والنزاعات، ثم الحملات الانتخابية، وإذا تداخلت مواعيد الانتخابات البلدية الجزئية مع مواعيد الانتخابات التشريعية فإنّ هذا سيتطلب منا إعادة النظر في الموضوع ونحن الآن في حالة قلق حول هذا الوضع غير المتوقع، مع العلم أنّ المواطن لا يتحمس كثيرا للذهاب إلى صناديق الاقتراع عدة مرات في ظرف وجيز وهذا قد يجعل نسب المشاركة ضعيفة جدا إذا كانت مواعيد الاقتراع متعددة ومتقاربة وسيربك عمل الهيئة والعملية الانتخابية ككل.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 

منى نور الدين تخلف نبيل القروي في تقديم 'خليل تونس:
أعلنت قناة نسمة أنّ نبيل قروي توقّف ابتداء من اليوم الإثنين 10 جوان 2019 عن تقديم برنامج "خليل تونس" نظرا لطبيعة التزاماته في الفترة المقبلة.

وأوضحت إدارة القناة في بيان لها أنّ الممثّلة منى نور الدين ستحلّ محلّه في تقديم البرنامج

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FTunisieDiplo%2Fvideos%2F2096749463957759%2F&show_text=0&width=560" width="560" height="210" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true" allowFullScreen="true"></iframe>

Vidéos similaires

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

رسالة رئيس الجمهورية إلى وزير الشؤون الخارجية والعائلة الدبلوماسيّة التونسيّة بمناسبة انتخاب تونس عضوا غير دائم بمجلس الأمن

لقد تابعت بكلّ اهتمام واعتزاز انتخاب تونس من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك عضوا غير دائم بمجلس الأمن للفترة 2020-2021، بنسبة تصويت مشرّفة للغاية قاربت الإجماع.

ويطيب لي بهذه المناسبة أن أتوجّه إليكم ومن خلالكم إلى العائلة الدبلوماسية التونسية بجزيل الشكر على ما يبذله أبناؤها من جهود ومساع مقدرة وما يتميزون به من اجتهاد ومثابرة أثمرت تشريف بلادنا للاضطلاع بهذه المسؤولية الهامة للمرّة الرابعة في تاريخها. وهو ما يؤهلها لمواصلة الإسهام في خدمة السلم والأمن الدوليين وفق أهداف ومبادئ منظمة الأمم المتحدة وعلى أساس ثوابت سياستها الخارجية.

وبقدر ما يؤكد انتخاب تونس لعضوية أهم جهاز في المنظمة الأممية، مجلس الأمن، ما تحظى به من ثقة واحترام لدى المجموعة الدولية فإنه يؤكد مرة أخرى استعادة بلادنا للمكانة التي هي بها جديرة على الساحتين الإقليمية والدولية، وهو ما مكنها من أن تحتضن بكل نجاح الدورة الثلاثين للقمة العربية موفّى شهر مارس 2019 وهو أيضا ما جعل المجموعة الفرنكوفونية تختارها لاحتضان قمّتها لسنة 2020 للمرّة الأولى في تاريخ بلادنا والتي ستتزامن مع الذكرى الخمسين لإنشاء المنظمة الدولية للفرنكوفونية.

إنّ هذه النجاحات الدبلوماسية تقيم الدليل مرة أخرى على السمعة الطيبة التي تحظى بها تونس في محيطها الإقليمي ومكانتها المتميزة لدى شركائها، وهي تشكل اعترافا بدور دبلوماسيتها النشيط والفاعل في تكريس قيم السلم والعدل والحرية والتعاون والتضامن. كما أن توفّق تونس في الانضمام إلى مجلس الأمن الدولي يحمّل العائلة الدبلوماسية مسؤولية مواصلة البذل والعمل بنفس الالتزام والعزيمة من أجل كسب الرهانات المرتبطة بخدمة المصالح الوطنية العليا.

وإن صواب خيارات سياستنا الخارجية التي أثمرت نجاحات وتقديرا دوليا يقتضي من التونسيين جميعا دعم توجهات دبلوماسية بلادهم، لا سيما في هذه المرحلة الفارقة من تاريخها وفي ظل أوضاع إقليمية ودولية معقدة ومتحوّلة، كما يستوجب حشد كل الطاقات الوطنية لإعلاء شأن تونس والدفاع عن مصالحها وتعزيز قدرتها بما يمكن بلادنا من الاضطلاع بدورها على أكمل وجه ورفع التحدّيات الماثلة أمامنا لتظلّ تونس حرّة منيعة أبد الدهر شامخة بين الأمم.

رئيس الجمهورية
الباجي قايد السبسي

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 دعت تونس، الجمعة إلى ضرورة "عقلنة" العلاقات الدولية، وإعلاء المبادئ الأساسية التي أنشئت من أجلها منظمة الأمم المتحدة.
جاء ذلك في كلمة لوزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، عقب انتخاب الجمعية العامة للأمم المتحدة تونس لسنتين كعضو غير دائم في مجلس الأمن .وقال الحهيناوي ان توتس كانت مع عقلنة العلاقات الدولية

وإعلاء المبادئ الأساسية التي أنشئت من أجلها منظمة الأمم المتحدة، والمتمثلة في احترام القانون، وفض النزاعات بطرق سلمية"

وتابع: "هذا هو صوت تونس، صوت الاعتدال والعمل بصفة منهجية، لإيجاد حلول براغماتية للقضايا المطروحة"
وأضاف: "ندخل إلى مجلس الأمن الدولي ونحن واقعيون، ولنا دراية بالمشهد السياسي الدولي، وكيف تحول بصفة دراماتيكية خلال السنوات الأخيرة"

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أشرف رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الاثنين 03 جوان 2019 بقصر قرطاج على اجتماع مجلس الأمن القومي.

واستعرض الاجتماع تقييما للأوضاع الأمنية على المستوى الوطني والمستجدات الإقليمية والدولية وانعكاساتها على الوضع الداخلي وعلى الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما تدارس الحاضرون آخر الاستعدادات لإنجاح المواعيد الوطنية الكبرى وفي مقدّمتها تأمين الموسم السياحي والمحطات الانتخابية المقبلة.

وقرّر رئيس الجمهورية بعد التشاور مع كلّ من رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب، إعلان حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية التونسية لمدّة شهر واحد ابتداء من يوم 05 جوان 2019.

© Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 
باب نات - انعقد يوم السبت غرة جوان المجلس الوطني الأول لحركة تحيا تون
وانطلق المجلس في أعماله بالمصادقة على النظام الداخلي تبعا لتوصيات المؤتمر التأسيسي المنعقد 27 افريل الماضي.
كما تم تزكية وثيقة اندماج حزب المبادرة الدستورية الديمقراطية في حركة تحيا تونس.
و خلال أشغال المجلس تم انتخاب يوسف الشاهد رئيسا للحزب وكمال مرجان رئيسا للمجلس الوطني لحركة تحيا تونس.
هذا وأعطى سليم العزابي، الأمين العام للحركة، إشارة إنطلاق الاستشارات الجهوية لقائمات الانتخابات التشريعية المزمع عقدها أيام 14، 15 و 16 جوان الجاري بكامل الجمهورية بالتنسيق مع كافّة الهياكل الجهوية لحركة تحيا تونس.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FPresidence.tn%2Fvideos%2F387685061954265%2F&show_text=0&width=560" width="560" height="210" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true" allowFullScreen="true"></iframe>

Vidéos similaires

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

سجّل احتياطي تونس من النقد الأجنبي تراجعا جديدا ليغطي 75 يوم توريد فقط وبتراجع بيوم واحد مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وفق أحدث الاحصاءات الصادرة أمس عن البنك المركزي التونسي.

ويفسّر هذا التراجع بشكل عام بتدني سعر الدينار إزاء الدولار واليورو مما أسفر عنه تفاقم العجز التجاري إلى أكثر من 6.3 مليارات دينار، في ظل تراجع الصادرات التونسية بنحو 2.7 %، بحسب احصاءات المعهد الوطني للاحصاء حول أداء التجارة الخارجية التونسية في شهر أفريل.
ويخصّص عادة احتياطي العملة الأجنبية البالغ حاليا ما يعادل بالدينار التونسي 13.20 مليار دينار، لتوريد المحروقات والحبوب والأدوية وتسديد الديون الخارجية التي زادت كلفتها بفعل هبوط سعر العملة الوطنية.

 
 
 
 
Page 1 sur 630

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn