Suivez-nous:

A la une

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

La première qualité d'un dirigeant est de savoir dire non !

Tunisair a enfin décidé de réduire la voilure en annulant certains vols de sa programmation.
Même si c'est toujours difficile et regrettable de prendre de telles décisions, compte tenu du contexte en Tunisie depuis la révolution et de la situation financière qui s'est aggravée depuis 2011, la compagnie se devait de prendre une telle décision.

Il est évident qu'avec une flotte amoindrie faute de moyens pour acquérir des pièces de rechange coûteuses, Tunisair ne pouvait plus assurer son plan de vols bâti pour une flotte opérationnelle de 28 appareils. Depuis plusieurs mois et selon moi depuis le mois de juin 2018, il était devenu nécessaire de réduire la voilure pour éviter de faire subir aux passagers des retards invraisemblables et à la compagnie une perte de crédibilité et d'image additionnée à des pertes financières monumentales.

Cela ne sert à rien d'entretenir un programme avec des vols fictifs que la compagnie ne pouvait plus assurer.

Avec cette sage décision, les retards et la colère des passagers vont s'estomper, l'image de la compagnie va s'améliorer mais les finances resteront toujours dans le rouge.

Cependant, attention, il faudra concevoir la réduction de la voilure comme une décision de reculer pour mieux sauter, une mesure nécessaire d'urgence mais pour une courte durée car en cas de son prolongement les frais fixes de la compagnie qui étaient déjà trop lourds pour un chiffre d'affaires d'une flotte opérationnelle de 28 avions vont être très rapidement toxiques et mortels avec un programme réduit pour moins d'une vingtaine d'avions au lieu de 28.

SVP, Messieurs les responsables, Direction Générale et Conseil d'Administration de la compagnie, Ministère des Transports et Gouvernement, la gestion c'est de l'anticipation. La projection que je viens de faire est juste l'expression du bon sens et ne nécessite aucune compétence ni technicité particulières. Qu'on ne reste pas sans rien faire pour venir nous annoncer une catastrophe dans trois mois.

Tunisair a besoin de faire voler un minimum de 35 avions pour survivre et d'une quarantaine de machines en bon état pour se remettre à gagner de l'argent et à assumer son rôle de transporteur national moteur de l'économie et du tourisme du pays .

Comme le dit la citation : Un Homme averti en vaut deux !

Vive Tunisair, vive la Tunisie qui résiste, avance et gagne.
Soyons solidaires avec notre pays et ses institutions.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أكد رئيس الحكومة يوسف الشاهد لدى اشرافه على افتتاح مؤتمر " التعايش السلمي بين الأديان" بمناسبة انطلاق الاحتفال الرسمي بزيارة معبد الغريبة أن تونس مثال لحرية المعتقد والضمير وقيم الإعتدال والتسامح ونبذ دعوات التكفير والتحريض والكراهية واحترام الخصوصيات الثقافية والحضارية.

و أضاف الشاهد أن جربة  وتونس هي أرض تسامح وتعايش وتجربة فريدة من نوعها مضيفا أن زيارة الغريبة فرصة لنثبت للعالم حقيقة تونس الدولة المبنية على التسامح و التعايش بين الأديان.

ووفق بلاغ لرئاسة الحكومة, اعتبر الشاهد ان حضور هذا المؤتمر على هامش الزيارة السنوية لمعبد الغريبة في جزيرة جربة خير دليل على تفتح الشعب التونسي وتمسكه بتاريخه وعراقته في اطار التعايش السلمي الذي يقوم على أساس الثقة والاحترام المتبادل بين أصحاب الديانات والمعتقدات المختلفة.

و أشار إلى أن عدد السياح ارتفع من 5.5 مليون سائح سنة 2016 إلى 9 ملايين سائح أي بارتفاع ب3.5 مليون سائح وهذا نجاح كبير بفضل المجهودات التي تقوم بها الدولة.

 
 
 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

  التونسيون- منذر بالضيافي

أكد الرئيس الباجي قايد السبسي، في معرض حديثه عن الأوضاع العامة في البلاد، وخاصة الأزمة الاقتصادية الصعبة، التي انعكست بصفة سلبية على أوضاع المواطنين من خلال تدهور المقدرة الشرائية، على أن أصل الأزمة اليوم في تونس، هو في المقام الأول سياسي بامتياز، وفق قوله.

وأرجع الرئيس ذلك في مقابلة خاصة مع موقع “التونسيون”، الى الأزمة التي شهدها حزب “نداء تونس”، والتي رمت بظلالها على المشهد السياسي، وعلى أداء الحكومة، دون أن ينفي مسؤولية الحكومة وخاصة الحالية، مشيرا الى أنها مع ذلك قامت بمجهودات، لكن الأوضاع ما زالت لم تتحسن، مثلما نأمل ومثلما يريد التونسيين.

وفي هذا الاطار شدد الرئيس الباجي قايد السبسي، على أن الأوضاع داخل “نداء تونس”، فرضت عليه قرار عدم الاكتفاء بدور المحايد، وأنه سيعلن خلال الأيام القليلة القادمة، عن مبادرة وطنية لإعادة بناء “النداء الموحد”، مبينا أنه كان يتوقع أن يتجاوز الحزب أزمته، خلال المؤتمر الأخير، الذي أشرف على جلسته الافتتاحية، وألقى كلمة دعا فيها الى ترميم الحزب.

وقال الرئيس، أنه وبرغم تمسكه بكونه رئيس لكل التونسيين، وأنه لا يتدخل في شؤون الأحزاب، الا أن ذلك لا يتناقض ومسؤوليته في وضع كل ثقله الان وفي هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها تونس، من أجل اعادة بناء “نداء تونس”، الذي اسسه وأراد له أن يكون اطارا مجمعا للعائلة الوسطية، بكل روافدها الرئيسية، وهو سر نجاح الحزب وفوزه في انتخابات 2014 التشريعية والرئاسية.

وتابع الرئيس السبسي، حديثه معنا مؤكدا على أن تونس اليوم في حاجة الى مشهد سياسي وحزبي غير مختل، والى اعادة الثقة في الطبقة السياسية وفي الأحزاب السياسية خاصة، وأن حزب “نداء تونس”، برغم كل المشاكل والأزمات التي مر بها، ما زال قادرا على أن يقدم عرض سياسي يقبل عليه التونسيين، وأنه انطلاقا من هذه القناعة فانه سيتحرك من أجل “توحيد العائلة الندائية.

وحول تفاصيل المبادرة التي سيعلنها للم شمل النداء، أكد الرئيس السبسي على أنها ستكون استمرارية لنتائج المؤتمر الأخير، وذلك عبر دعوة كل قائمة اللجنة المركزية التي تضم 217 شخص، دعوتهم الى لقاء واحد ودون اقصاء، من أجل تصعيد قيادة تكون محل قبول الجميع، وتحت اشرافه المباشر.

ولضمان نجاح هذه المبادرة أكد الرئيس الباجي قايد السبسي لموقع “التونسيون” على أن القرار سيكون ديمقراطي وفي اطار مراعاة مصلحة الحزب، مشددا على أن هذه المبادرة لن تكون ضد أي طرف، وأنها من أجل طي الخلافات الجديدة والقديمة التي لحقت بالحزب.

وشدد الرئيس قايد السبسي، على أن تجاوز الخلافات داخل النداء ممكنة، وهذا ما جعله يقرر المبادرة وهو الذي ناي بنفسه عن كل تدخل في حياة الحزب، وأضاف أنه سيلعب دور الحكم، مبرزا في هذا الاطار أنه مخول للعب هذا الدور بنجاح، على اعتبار أنه قرر أن يكون غير معني بالترشح للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، لا التشريعية ولا الرئاسية، وأن أولويته المطلقة هي انجاح مسار الانتقال الديمقراطي.

وقال الرئيس السبسي أن “نداء تونس” بعد تجاوز خلافاته وتوحيد قياداته وأنصاره سيكون رقما اساسيا في الانتخابات المقبلة، وأنه سيحرص على أن تكون قائمات الحزب للتشريعية المقبلة موحدة وتخضع لمعيار الديمقراطية والكفاءة، مشيرا الى أنه سيشرف بنفسه على هذه العملية.

كما لم يستبعد الرئيس السبسي، أن تكون لحزب “نداء تونس”، تحالفات مع العائلة الوسطية بعد الانتخابات، مشيرا الى أنه حينها يمكن الالتقاء في عمل جبهوي، مع أحزاب مثل “تحيا تونس” و “مشروع تونس” وكل الأحزاب الوسطية.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

يطارد شبح الفشل مطار اسطنبول العملاق الذي لم يمض على تدشينه إلا شهرا واحدا فقد ذكر موقع "أحوال" المختص في الشؤون التركية أن هذا الأسبوع شهد تحويل رحلات قادمة إلى إسطنبول من برلين وبازل و"غوتنبرغ" و"مرسيليا" وغيرها، إلى مطار تشورلو الذي يبعد 96 كلم غرب المطار الجديد، وذلك بعد أن أصبحت الظروف الجوية تجعل من المستحيل الهبوط في الوجهة الأصلية.

و كانت حكومة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان قد وعدت، بأن يكون مطار إسطنبول الجديد ركيزة أساسية في مسيرة التنمية بالبلاد، لكن الواقع لا يشي بذلك.
وذكر موقع "أحوال" المتخصص في الشؤون التركية، الأحد، أن أحدث مشكلات المطار، الذي افتتح في أفريل الماضي بعد تأجيل متكرر، هي تحويله للعديد من الرحلات الجوية إلى مطار بعيد عن إسطنبول، كبرى المدن التركية.
ونقل موقع "أحوال" عن خبراء في الطيران قولهم إنهم حذروا منذ كان المشروع مجرد حبر على ورق بأن موقعه غير ملائم، مشيرين إلى أنه يفتقر إلى غطاء يحجب الرياح الشمالية التي تهب من البحر الأسود، متوقعين تعرض حركة الملاحة فيه للاضطرابات بسبب السحب والضباب.

 
وكالات
 
 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Recevant la délégation de la Fédération Internationale des journalistes et écrivains de tourisme --  FIJET -Présidée par Tijani Haddad ,le ministre du Tourisme de la République dominicaine  Francisco Javier García, a souligné l'importance du rôle des médias dans le développement du tourisme et son  importance dans la divulgation des destinations touristiques
Il a affirmé que les écrits et les reportages des journalistes constituent  des témoignages d'une importante valeur pour le développement du tourisme international.
 Le ministre a remercié la délégation de la Fijet et son Président pour leur visite en affirmant l'importance  que la République dominicaine accorde à la presse spécialisée dans le tourisme pour mettre en relief les spécificités touristiques des destinations touristiques de son pays et de ses  diversités des offres .
"Nous sommes émerveillés par ce pays avec  ses merveilleux paysages, sa beauté naturelle ,sa délicieuse gastronomie et surtout la gentillesse et le fair-play de ses habitants a déclaré Tijani Haddad

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Busness Hews: Le président de la République, Béji Caïd Essebsi, a reçu ce vendredi 17 mai 2019, une délégation de la Haica menée par son président, Nouri Lejmi, au palais de Carthage.

Nouri Lejmi a souligné, à l’issue de cette rencontre, que la réunion avec le chef de l’Etat a permis d’examiner la situation générale de la scène médiatique en Tunisie et les difficultés rencontrées par l’Instance pour s'acquitter de son rôle de régulateur en attendant la mise en place de l’Instance de la communication audiovisuelle.

Il a également passé en revue les activités et les programmes de l’Instance en ce qui concerne les préparatifs des prochaines élections, tout en soulignant la volonté de la Haica de continuer à réguler le paysage médiatique dans le cadre de la loi, à l'abri des pressions et des conflits politiques.

Béji Caïd Essebsi a salué, pour sa part, le travail de la Haica soulignant à cet égard la nécessité d'accélérer la promulgation d'une loi fondamentale et consensuelle relative à la liberté de la communication audiovisuelle. Il a, en outre, réaffirmé la nécessité de soutenir la liberté des médias et de la presse « tout en respectant les obligations légales en vertu du décret n ° 116 de 2011 sur la communication audiovisuelle », précise un communiqué de la présidence de la République.  

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 

كشف المدير العام المساعد للشؤون التجارية بالخطوط التونسية علي ميعاوي، السبت، ان الشركة تعتزم تعزيز أسطولها صيف 2019 وان اسطول الشركة سيشهد، ما بين 2020 و 2023 ، دخول10 طائرات جديدة طور الخدمة.

وجاءت تصريحات ميعاوي التي نشرت على الصفحة الرسمية للخطوط التونسية على "فيسبوك"  خلال حضوره الجلسة العامه العادية للجامعة التونسية لوكالات الاسفار والسياحة خصصت للنظر في نتائج الجامعة لسنة 2018 ودعا ميعاوى، خلال الاجتماع، اصحاب وكالات الاسفار على دعم الخطوط التونسية خلال هذه المرحلة الصعبة.
يذكر ان وزير النقل هشام بن احمد قال ، في تصريح سابق، ادلى به لـ(وات) ان 26 طائرة ضمن اسطول الخطوط التونسية ستكون في حال تشغيل قبل موفي ماي 2019 وذلك في اطار استعدادات الشركة للموسم الصيفى. وستلجأ الخطوط التونسية لكراء طائرتين اضافيتين للاستجابة الى الطلبات الاضافية خلال الموسم الصيفي والسياحي، وفق تصريحات بن احمد.   

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

طفى هذه الايام على السطح موضوع انضمام تونس الى الآليكا واصبح الخلاف على اشده بين الحكومة وبعض الاطراف السياسية التى ترى ان انضمام تونس لهذه الاتفاقية سيودى الى إلحاق ضرر كبير بالفلاحة التونسية فضلا على أننا سنشاهد بالأسواق التونسية موادا اسراءلية

للتعمق فى هذا الموضوع يتعين بنا ان نعود الى شهر جويلية سنة 1995 خين وقعت تونس اتفاقية شراكة مع الاتحاد الاوربى وهى اتفاقية أرست التبادل الحر فى الميدان الصناعى وجرى تنفيذ هذه الاتفاقية على مراحل امتدت طيلة10 سنوات وقد عادت هذه الاتفاقية بالنفع على الاقتصاد التونسي حيث ظهرت عديد الصناعات الميكانيكية التى ساهمت فى خلق مواطن شغل وكانت تونس من اولى الدول العربية والأفريقية التى أبرمت مثل هذه الاتفاقية وتبعتها المغرب ومصر والأردن

اليوم يطرح الاتحاد الاوربى اتفاقية التبادل الحر الكاملة والمعمقة ومن هنا جاءت التسمية الجديدة ALECA

Accord de libres échanges complets et approfondies

هذه الاتفاقية ستشمل المواد الفلاحية وقطاع الخدمات

وقد ابدى اتحاد الفلاحين خاصة تخوفا من هذه الاتفاقية التى ستسمح للمنتوجات الأوربية بالدخول لتونس بدون ان تدفع اى اداء وهو ما سيضع قطاع الحبوب والألبان امام منافسة قد يعجز عن التصدى لها

اقول قطاع الحبوب لان إنتاجية هذا القطاع بأوربا ارفع كثيرا من إنتاجية بلادنا وذلك لوفرة المياه التى تتأتى من الأمطار الغزيرة التى تعرفها اوربا على طوال السنه وبالتالى فان وفرة الانتاج يوثر على سعر الكلفة فيكون سعر القنطار من الحبوب اقل من السعر المتداول بتونس لذلك سيتضرر فلاحو الشمال الغربى بالخصوص من هذه الاتفافية

اما بالنسبة لقطاع الألبان فان سعرها بأوربا اقل من تونس وذلك لان قطاع الألبان هو مدعم بأوربا عكس ما هو معتمد بتونس

وباستثناء هذين القطاعين فان اقرار التبادل الحر فى القطاع الفلاحى يبدو مفيدا للبلاد لانه سيمكننا من تصدير الزيوت المعلبة بدون سقف اذ يفرض علينا الاتخاد الاوربى حاليا ان نصدر زيوتنا وأغلبها بدون تعليب وفى حجم لا يتجاوز 60 الف طن سنويا فى حين ان طاقة تصديرنا من الزيوت تناهز 130 الف طن سنويا عادة وبالطبع فان ترفيع السقف المسموح به واللجوء الى تعليب الزيوت التونسية سيحسن مداخيل القطاع ويسهم فى بعث مواطن شغل جديدة

الى جانب الزيوت فان انتاج الباكورات بالجنوب والساحل سيعرف انتعاشة كبرى وذلك لان توريد هذه المنتوجات من البلدان الأوربية سيكون معفى من اية رسوم قمرقية

اتفاقية اليكا ستشمل كذلك قطاع الخدمات وخاصة المهن الحرة من محامين وأطباء ومهندسين معماريين وخبراء محاسبة وسماسرة وحتى قطاع الصناعات الصيدلية ولكن يبدو ان هذا القطاع يهم 
فى الوقت الحالى الأوربيين اكثر من التونسيين لان التنقل الى اوربا مرتبط بالتأشيرات التى يصعب الحصول عليها ويكون من الضرورى اعفاء اصحاب المهن الحرة منها او على الاقل تمكين اصحاب هذه المهن من تأشيرات على المدى الطويل مع اعتماد مجانيتها

الثابت ان مثل هذه الاتفاقية تعرض لأول مرة على بلد عربى او افريقى وهى علامة ثقة فى تونس وكفاءاتها فحتى المغرب لم تعرض عليه الى الان مثل هذه الاتفاقية وذلك خاصة لتشعب الموضوع فى خصوص قطاع الأسماك ولكنها اعتمدت مع بعض البلدان الأوربية الشرقية ويسعى الاتحاد الاوربى للتوقيع على هذه الاتفاقية مع تونس للنسج على منوالها لاحقا وبتدرج مع المغرب ومصر والأردن

ولكن النقاش فى محتويات هذه الاتفاقية يتطلب دراستها بطريقة معمقة وتشريك كل الاطراف فى ذلك خاصة وانها تستوجب تنقيح عديد التشريعات المتعلقة بالتجارة الداخلية وقواعد المنافسة فضلا على انه لا بد من ايجاد حلول لقطاعى الحبوب والألبان اللذين قد يتضرران من اعتماد هذه الاتفاقية اذا لم يجد الفلاح التونسي دعما من الدولة للتقليل من كلفة الانتاج

اما قطاع الخدمات فانه يفرض على ساءر العمادات ان تشجع على خلق شركات مهنية للمحامين والأطباء وخبراء المحاسبة. والمهندسين المعماريين وذلك للانتصاب بالخارج سواء بفرنسا او إيطاليا حيث تكون هنالك جاليات تونسية فى حاجة لمثل هذه القطاعات مع اعفاء اوتسهيل للحصول على التأشيرات ولكننى اشك فى ان الأوربيين سينتصبون بتونس وذلك لضيق السوق وانخفاض الاجور واعتماد اللغة العربية لدى كل المحاكم والإدارات بالنسبة للمحامين

المهم انه موضوع محورى يتعين دراسته بعمق ودون تشنج او تحامل لما فيه من ايجابيات ومساوىء ولكن الثابت ان موضوع التطبيع مع اسراءيل غير وارد بالمرة

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn


الموقف السياسي : انتخابات التحديات الكبرى

يبادرني كثير من الأصدقاء والمعارف بمجرد التحية ، وأحيانا قبل التحية بسؤال : " لمن ستصوت في الانتخابات المقبلة ؟" ويضيف البعض : " في الانتخابات التشريعية والإنتخابات الرئاسية؟" .
وقد اكتشفت أن السؤال مطروح على عدد كبير من الأصدقاء ، وأحيانا حتى قبل التحية .
وقد مللت من الجواب النمطي الذي بت أكرره : " سابق لأوانه ، فالصورة لم تتضح بعد ، ونحن على بعد أقل من ستة أشهر من الانتخابات ، وبالنسبة للأصدقاء المقربين أضيف :" أعرف لمن لن أصوت ، ولي موقف حاسم ، ولكني لم أحدد لمن سأصوت " .
وللمقربين المقربين أقول : " لن أصوت لمن يدعون لنمط مجتمعي غير النمط الذي بدأنا على طريقه منذ عهد الملك أحمد باي في سنة 1837 ، والذي جسمه الحبيب بورقيبة بإصلاحاته الاجتماعية والمجتمعية ، والموروث من عهود النهضة ( ليس الحزب) ابتداء من محمد علي في مصر ، والطهطاوي ومحمد عبده ، وقاسم أمين أب تحرير المرأة في العالم العربي ثم الطاهر الحداد إلى بقية المصلحين التونسيين والمشارقة ،لا لن أصوت إذن لمن ينتسبون لحسن البنا وسيد قطب ، وفكر الجماعة الاسلامية في السبعينيات عندنا قبل مراجعات الثمانينيات والتسعينيات ، التي ما زالت لم تبلغ مداها ، والتي ما زالت تقف أمام حاجز تصور الدولة المدنية فلا تستطيع اختراقه مثلما فعلت الأحزاب الديمقراطية المسيحية في أوروبا ، لن أصوت أيضا للداعين لسياسات التجميع والتأميم ومعاداة المبادرة الخاصة ، الذين تجاوزهم الزمن .فلم يهضموا بعد قرن أو اثنين المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية للعصر ، ويضعون الخطوط الحمراء يمينا ويسارا دون النفاذ للواقع المعاش داخليا وعالميا ، إذن فإني أعرف وبعيدا عن كل تحجر لمن سوف لن أصوت ، بدون ،أن ينال من قناعتي مطلقا حق تواجد الجميع على الساحة السياسية مع كل ما يستحقه فكرهم من احترام دون تأييد أو انخراط ، ودون أن أجد فيه ما يستجيب لمتطلبات العصر ، بل على العكس يمثلون عقبة كأداء في وجه تطور المجتمع. طبعا من وجهة نظري . "
ولكن ومن الناحية الثانية فإني أجد صعوبة في تحديد لمن سأصوت ، وهذا جوابي للسائلين على الأقل في الوقت الحاضر.
العائلة الوسطية متشظية ، لا تحمل برنامجا مقنعا ، ولا تعتمد فكرا معينا ، ولكن منها سأختار لمن سأصوت وربما مثل الانتخابات الماضية سألجأ للتـــصويت المفيد ، سمة هذه العائلة أنها ، وفيما عدا القليل ، ليست متشبعة في الغالب بثقافة سياسية منطلقة من حقائق الواقع العالمي وصولا إلى الواقع المحلي ، ففي وقت تقوم فيه ركائز فكرية جديدة تمت تجربتها فنجحت في عدد من البلدان الافريقية والآسيوية وفي أمريكا اللاتينية ، نجد أنفسنا ما زلنا نلوك بلا وعي بحقائق واقع اليوم شعارات تجاوزها الزمن وباتت من ماض ولى ، وسأقف أمام ثلاث أو أربع احتمالات للإختيار وإن كان سابقا لأوانه :
أولها اختيار الحزب الفائز في آخر انتخابات عامة سنة 2014 ، أي نداء تونس ، وكما كنت سباقا للقول إنه كان صرحا فهوى ، فاعتقادي راسخ بأنه ما زال يهوي ويتفكك ، ولعل وراء تفككه مؤسسه الذي حاول وما زال يحاول أن يفرض ابنه في محاولة توريث تجاوزها الزمن ، وهو إذا استمر على مساره ، فلعله لن يكون له حضور في الانتخابات المقبلة ، فهناك قيادتان كل منها تعتبر نفسها تمثل الشرعية ، وبالتالي ستعد قائمات مرشحيها، وفي هذه الحالة وإذا استمر الوضع على ما هو عليه ، بقيادتين ولجنتين مركزيتين ، فإنه وبموجب القانون لا حق لحزب واحد أن يرشح قائمتين ، وإذا حصل وتقدم كل شطر بقائمته فإن القانون الانتخابي يفترض عدم القبول بهما الإثنتين ، وبالتالي يخرج الحزب الأول في الانتخابات التشريعية الأخيرة من السباق تماما ، هذا إلا إذا حسم القضاء في الجهة منهما جهة الابن المدلل ، وجهة طوبال ، من التي لها الشرعية للحديث باسم النداء وتمثيله ، وهو أمر قد يتطلب أشهر طويلة فيما الموعد محدد وضيق لتقديم القائمات المرشحة.
وثانيها : الحزب الجديد " تحيا تونس" المنبثق من رحم " النداء" ولكن مع تطعيم بالكثير من الدستوريين والتجمعيين ، والذي يجر خيبات سنوات الحكم الأخيرة هو وشريكه النهضة المسؤولة معه وغيرهما على ما آلت إليه أحوال البلاد من تدهور وانتكاس ، وفي حالة ما إذا خرج النداء من السباق فإنه يمكن أن يرث الأصوات العائدة إليه أصلا ، ولكن عائقه الأكبر يتمثل في أنه يجر كالكرة الحديدية الثقيلة تحالفه مع النهضة .
وثالثها هذه الوافدة الجديدة عبير موسي وحزبها الذي لا يعرف أحد من هي قياداته غيرها ، والذي يبدو أنه يسري كالنار في الحشيش اليابس ، والساعي بصعوبة لتجميع الدستوريين والتجمعيين ، وتستعمل رئيسته خطابا غير مقبول ، متنكرة لواقع فرض نفسه خلال الثماني سنوات الأخيرة ، ومستعملة خطابا إقصائيا ليس من العصر ، وإن كانت خففت منه خلال الأسابيع القليلة الماضية ، ومتوسلة بحنين إلى ماض كانت فيه الأوضاع الاقتصادية والاجتمــــاعية للناس أفضل مما هي اليوم ، و لكن مع نظام مستبد لا مجال فيه لأي حريات بل لتعسف شديد.
مع هذا الثلاثي هناك مجموعة من الأحزاب الأخرى يطفو على السطح منها حزب محمد عبو الذي يقف بين بين ، وتلك مشكلته الكبرى لشق طريق سالك.
طبيعة نظام الاقتراع المعتمد منذ الثورة أنها لا تسمح ، بحصول أي طرف على أغلبية ولو بسيطة ، بحيث يفرض الإئتلاف أحيانا حلول مغايرة لطبيعة الأشياء ، مثلما حصل في عام 2012 عندما تحالف حزب النهضة بمرجعيته الدينية ، مع حزبين يقولان لكل من يريد أن يسمع أنهما حزبان مدنيان وهما حزبا منصف المرزوقي ومصطفى بن جعفر ، وقد دفعا ثمنا باهضا لهذا التحالف غير الطبيعي ، فتم إقصاؤهما بصفة شبه تامة في الانتخابات الموالية عام 2014 عن طريق صندوق الاقتراع ، أو مثلما حصل بعد انتخابات 2014 عندما قام توافق بين حزب مدني هو النداء ( وأطراف أخرى لا تختلف عنه إلا في التسمية ) وحزب بمرجعية دينية ما زال لم يستطع أن يتخلص منها رغم كل ما يقوله هو النهضة ، فسارت الأمور من سيء إلى أسوأ وتقهقر الحال الاقتصادي والاجتماعي للبلاد بمسؤولية رئيسية مشتركة للنداء والنهضة. ويقال إن النهضة تكوي وتحرق من يتحالف معها ، وهذا يبو صحيحا إلى حد بعيد.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le dirigeant au sein du mouvement Tahya Tounes et président du bloc parlementaire la Coalition Nationale, Mustapha Ben Ahmed a affirmé lors d’un entretien vendredi avec Tunisienumérique que le parti ne s’alliera pas avec mouvement Ennahdha.

Ben Ahmed a ajouté que les orientations d’Ennahdha et Tahya Tounes sont très différentes, mais que les deux partis sont soumis à la Constitution et ne sont pas sur la même voie à moins que l’orientation du mouvement Ennahdha change et devienne civile ou que celle de Tahya Tounes devienne islamiste.

Page 1 sur 629

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn