Suivez-nous:

A la une

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

نعى رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر، الفقيد النائب عبادة الكافي، الذي فارق الحياة صباح اليوم الجمعة 13 جويلية 2018، بعد صراع مع المرض.

ونشر محمد الناصر على صفحته الرسمية التدوينة التالية :

"ببالغ الحسرة وعميق التأثّر بلغني صباح اليوم نبأ وفاة الزميل الأستاذ عبادة الكافي عضو مجلس نواب الشعب، بعد صراع مرير مع المرض، ليختم بذلك مشوار طويلا من البذل والعطاء في المجالين القانوني والتشريعي.

لقد فقدت تونس برحيله، رجلاً وطنياً غيورا كانت له اسهامات بارزة في الساحة السياسية ومواقف مؤثرة في الحياة العامة.

 

وبهذه المناسبة الأليمة أتقدم باسمي الخاص ونيابة عن زملائي أعضاء مجلس نواب الشعب بأسمى عبارات المواساة وأصدق مشاعر التعزية راجيا الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فراديس جنانه".

 
 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تونس في 11 جويلية 2018 
بيان حركة نداء تونس 
بعد إقدام أقلية من المنتمين للهيئة السياسية لحركة نداء تونس لا يتجاوز عددها العشرة أشخاص من 32 عضو هم العدد الممثل للهيئة السياسية للحركة على إصدار مواقف منسوبة لحركة نداء تونس تنبه الحركة إلى أن هذه المواقف المذكورة لا تلزم الا هذه الأقلية التي اختارت الانقلاب على المواقف الرسمية للحزب خدمة لمصالح وحسابات ضيقة بهدف تشتيت الحركة وإضعاف موقعها في المشهد السياسي.
وان حركة نداء تونس إذ تعتبر أن هذه الأقلية بصدد ممارسة دور تخريبي مكشوف فإنها ستمضي في اتجاه اتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة تجاهها وتعتبر ان كل ما صدر عن هؤلاء لاغيا وغير ملزم بأي شكل من الأشكال لحركة نداء تونس.
عن حركة نداء تونس 
المدير التنفيذي
حافظ قائد السبسي

 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

الشارع المغاربي : استقبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، صباح اليوم الأربعاء 11 جويلية 2018، عددا من نواب حزب حركة نداء تونس ومنهم لمياء مليح وشاكر العيادي اللذين أكّدا ان التوافق مع حركة النهضة انتهى بالنسبة للرئيس قائد السبسي وأنه فعليا وواقعيا لا يمكن الحديث عن توافق في ظل وجود رأيين حول النقطة 64 من وثيقة قرطاج.

وكشفت مليح لدى حضورها في برنامج “هات الصحيح” على قناة “نسمة” اليوم، ان قائد السبسي يستعد لإعادة مشاورات وثيقة قرطاج 2 بشروط في اشارة الى عدم التوافق حول البند 64 من الوثيقة المتعلق بتغيير رئيس الحكومة.

ولفتت الى ان الرئيس اكد انه لا يمكن ان يظل الوضع على حاله وانه منزعج من تكلّم البعض باسمه. ونلقت عن الرئيس قوله ان المؤشرات الاقتصادية التي قالت انه عرضها امامهم وكل التقييمات تشير الى ان الوضع صعب وانه لم يعد يحتمل أزمة اخرى.

وأشارت إلى أن أعضاء الوفد استفسروا رئيس الجمهورية عن اسباب صمته في الفترة الأخيرة وأنه أكد لهم أن تحركاته تتمّ وفق ما ضبطه له الدستور من صلاحيات.

في سياق آخر اقرت النائبة بوجود شلل في مجلس نواب الشعب بسبب عدم القدرة على تشكيل اغلبية للمصادقة على مشاريع قوانين أساسية تتطلب 109 أصوات.

من جانبه، قال شاكر العيادي عن اجتماع الهيئة السياسية لنداء تونس الأخير الذي عقدته مجموعة من نواب البرلمان إن القانون الداخلي لا يسمح بعقد هذا الاجتماع وأن المخوّل قانونيا لعقد اجتماع الهيئة السياسية هو المدير التنفيذي للحركة حافظ قائد السبسي.

يشار إلى أن مشاورات وثيقة قرطاج 2 كانت قد توقفت بسبب الاختلاف حول النقطة 64 من وثيقة قرطاج المتعلقة برحيل يوسف الشاهد.

وتطالب كل مكونات وثيقة قرطاج برحيل يوسف الشاهد باستثناء حركة النهضة المتشبثة بالاستقرار السياسي وبالإبقاء على رئيس الحكومة.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 Source Business News: Le ministre de la Santé, Imed Hammami, est intervenu ce matin du mercredi 11 juillet 2018, au micro de Wassim Ben Larbi sur les ondes d’Express FM, pour revenir sur la polémique concernant le professeur Mohammed Bejaoui, chef du service pédiatrie, hématologie, immunologie et de transplantation de cellules souches au Centre national de la greffe de moelle osseuse, affirmant qu’il occupe toujours ses fonctions de chef de service.

« Professeur Bejaoui occupe toujours son poste de chef de service de l’unité X. Cela dit, je ne dirais pas qu’il n’y a pas eu de conflit. En effet, le problème principal revient à l’attachement des patients au professeur Bejaoui. Ainsi, on retrouve dans l’unité des patients, qui ne sont plus considérés comme étant des enfants, refusant le suivi d’autres médecins. On lui a demandé de les coacher et de leur faire comprendre qu’il y a d’autres professeurs qui peuvent leur assurer le suivi, sauf que lui il a revendiqué le recrutement de nouveaux médecins pour renforcer le staff de son service. Sauf que sa demande ne peut être satisfaite puisque l’Etat n’a pas les moyens pour effectuer de nouveaux recrutements.

 Donc, on a demandé au professeur Bejaoui de faire un choix : soit il poursuit ses fonctions avec les moyens mis à sa disposition, soit il sera remplacé par le professeur Fathi Mallouli. Après l’intervention de plusieurs parties, le problème a été dépassé. Je tiens à préciser que la valeur académique et scientifique de professeur Bejaoui n’est pas à remettre en cause. Le litige est purement administratif. Il concerne la bonne gestion du service et le coaching des patients ».

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le communiqué sorti à la fin de la réunion du Conseil National de Sécurité présidé par BCE a été jugé laconique, voire décevant.
Modestement, je dirais que je ne suis pas de cet avis. Une telle instance, réunie d’urgence pour discuter d’un dossier éminemment important et dangereux, se doit d’observer scrupuleusement le devoir de réserve, le secret d’état, la confidentialité des analyses et des décisions. Certes, on est en droit de s’inquiéter et d’attendre des décisions fermes et tangibles, mais la raison impose qu’on respecte les règles en vigueur dans de pareils cas. Le communiqué d’une telle instance n’est pas un verbatim qui relate dans les détails ce qui a été dit ou décidé. Déjà, sur les plateaux TV et dans les stations radio, il y a un tel déballage d’informations, dont certaines sont ultra confidentielles et éminemment dangereuses, qu’on se demande si l’ennemi que nous cherchons à combattre n’est pas le premier a en profiter.
Désolé de frustrer ceux qui ne sont pas de mon avis.
Il faut rappeler - calmement - que la raison d’état, l’obligation de réserve, le sens du secret et le devoir de confidentialité obéissent à des règles qui ne plaisent pas toujours.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قالوا إنّ الإرهاب لم تعد له حاضنة شعبية إثر ملحمة بن قردان في مارس 2016 التي شهدت التفاف المواطنين مع القوات الأمنية والعسكرية في صورة أربكت الإرهابيين وخذلتهم...
الحاضنة تقلّصت ولكنّها لا تزال موجودة...بل اتخذت أشكالا وصيغا مختلفة...فالإرهاب له حاضنة حقوقية لا تتوانى ولا تستحي في الدفاع عن مرتكبيه بدعوى المظلومية وحقوق الانسان... وله حاضنة إعلامية لا فقط في شبكات التواصل الاجتماعي بل وأيضا في عدد من وسائل الاعلام الكلاسيكية...وله حاضنة سياسية في بعض الأحزاب التي لا تؤمن لا بالديمقراطية ولا بدستور البلاد...وله حاضنة اقتصادية تموّله من عائدات التهريب...
كل هذا معلوم من طرف القائمين على شؤون البلاد...وعديد الأسئلة لا تزال مطروحة دون إجابة...عن شبكات التسفير...عن العائدين من بؤر التوتّر...عن العلاقة بين التهريب والإرهاب...عن الاختراقات في صفوف الأمن والقضاء والتعليم...عن علاقة بعض السياسيين ودورهم في التشجيع عن الجهاد...عن دور بعض الائمة في التحريض وزرع الفتنة...عن الأدوار المشبوهة لعديد الجمعيات التي تمّ احداثها بعد 14 جانفي 2011 وعن التمويلات الأجنبية التي تحصّلت عليها...عن...عن...عن...

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قال اليوم الثلاثاء، النائب في البرلمان حسونة الناصفي إن اختراقات العائدين من بؤر التوتر موجودة وفي تصاعد ورغم ذلك الموضوع أغلق كأن شيئا لم يكن وفق قوله.

وأضاف حسونة الناصفي في الجلسة العامة، أن عملية طعن جدت أمس الإثنين لأحد      العائدينمن سوريا في حي التضامن خلال تشييع جنازة شهيد الحرس الوطني

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Le directeur exécutif du parti Nidaa Tounes, Hafedh Caied Essebsi, a réagi à l’attentat terroriste meurtrier perpétré par des terroristes contre une patrouille de la garde nationale, dans la montagne de Ghardimaou à Jendouba, en postant sur sa page Facebook un commentaire appelant à conjuguer les efforts de tout le monde dans la guerre du pays contre le terrorisme.

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وأوضح اليوم في حوار على القناة الوطنية الأولى أن هذه الاعتمادات "تقدّر بمئات الملايين من الدينارات تم رصدها منذ سنة 2015 ولكنها لم تصرف ولم يتم استعمالها".

وأضاف وزير الداخلية بالنيابة أنه من غير المعقول تحويل هذه الأموال المخصصة لشراء مدرعات وتوظيفها لبناء مستشفى.

و من جهة أخري اعتبر وزير الداخلية بالنيابة، غازي الجريبي التأويلات التي تم تداولها اثر العملية الإرهابية بجندوبة وربطها بالتغييرات الأمنية "كذبة كبرى" قائلا إنّه من العار على بعض السياسيين استغلال العملية الإرهابية الغادرة التي استشهد فيها 6 أعوان حرس وطني بعين سلطان بجندوبة لكسب نقاط سياسية.

وأكد في نفس الحوار أنه لم تقع اي إقالات بل مجرّد سدّ لشغورات، مشيرا إلى أن عدد هذه الشغورات بلغ 250 عندما تسلّم مهامه في وزارة الداخلية.
وتساءل الجريبي عن سبب تواصل الشغورات في محتلف الأسلاك، مؤكدا أن الإدارة العامة للحدود بقيت دون مدير عام رسمي لفترة طويلة (مدير عام بالنيابة).
وأشار الوزير إلى ما اعتبره تقصير في سدّ هذه الشغورات، موضحا أن التسميات تمت بناء على مقترحات من المديرين العامين الذي عملوا مع الوزير السابق، قائلا "قمت بإدخال بعض التغييرات التي لم تتجاوز 5 بالمائة ولم تتم أي إقالات او إعفاءات او احالة على التقاعد الوجوبي خلافا لما قيل".

Page 1 sur 611

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 98415700

Addresse : Zone Industrielle Charguia 1 Tunis

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carthago News 2016 © .

Édité par STEAG (Société Tunisienne d’édition et d'art graphique)

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn