Suivez-nous:

دود افعال عديدة رافضة لقرار الرئيس الامريكي ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

.تناقلت وكالات الأخبار ردود افعال عديدة رافضة لقرار الرئيس الامريكي ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل

في ألمانيا قالت المستشارة  انجيلا ميركل  الأربعاء إن ألمانيا لا تؤيد قرار إدارة ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

ونقل المتحدث باسم الحكومة عن ميركل قولها في تغريدة على تويتر "الحكومة الألمانية لا تؤيد هذا الموقف لأن وضع القدس يجب أن يتحدد في إطار حل الدولتين".

من جهتها قالت وزارة الخارجية المصرية مساء  الأربعاء إن مصر تستنكر إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل وترفض أية آثار مترتبة عليه.

وأضافت في بيان "أكدت مصر على أن اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفا لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال وعدم جواز القيام بأية أعمال من شأنها تغيير الوضع القائم في المدينة".
ونددت وزارة الخارجية التركية بالقرار ودعت واشنطن لإعادة النظر في هذا التحرك "الذي قد يؤدي إلى نتائج سلبية للغاية وتفادي الخطوات غير المحسوبة التي ستضر بالهوية المتنوعة ثقافيا والوضع التاريخي للقدس"
وقالت الخارجية التركية في بيان "ندين هذا البيان غير المسؤول من الإدارة الأمريكية... بأنها تعترف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل وستنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس المحتلة".
من جانبه قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا لا تؤيد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "الأحادي" بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ودعا إلى الهدوء في المنطقة.
وأضاف للصحفيين في مؤتمر صحفي في الجزائر "هذا القرار مؤسف وفرنسا لا تؤيده ويتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".
ومنة جهتها أعلنت كندا، الأربعاء، أنها لن تنقل سفارتها في الكيان الصهيوني إلى القدس مؤكدة أنها ما زالت لا تعترف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل".

وقال المتحدث باسم الخارجية الكندية آدم أوستن في بيان صحفي، إن موقف كندا من القدس لم يتغير، معتبرا أن وضع القدس لا يمكن حله إلا كجزء من "تسوية عامة للنزاع" الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف: "إننا ملتزمون بشدة بهدف السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط، بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب في سلام وأمن مع إسرائيل" حسب تعبيره.   

Évaluer cet élément
(0 Votes)

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 72241002

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carhtago News 2016 © .

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn