Suivez-nous:

عبد الفتاح شلبي، عضو بالمنظمة الدولية للصحفيين والكتاب السياحيين : هناك إمكانيات كامنة لتطوير قطاع السياحة في تونس

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

على هامش هذا المؤتمر سعدنا بلقاء السيد عبد الفتاح شلبي، الذي حضر الى تونس ومرّ فيها ''بتجربة رائعة'' كما يقول، وهو من أصل فلسطيني ومقيم بمدينة أوباتيا (جمهورية كرواتيا)، وبهذا الخصوص يقول:
''أنا من أصل فلسطيني، أتيت عام 1966م للدراسة في كرواتيا التي كانت إحدى مكونات يوغسلافيا السابقة، وقد تزوجت من زميلتي في الجامعة، وأنجبنا ولدا وبنتا ولنا من الأحفاد اليومإثنين''
س- كيف كانت تجربتك المهنية بهذا البلد؟
ج- الى غاية عام 1990، كنت أعمل في الشركات التجارية المختصةفي قطاعات الإنشاءات والأخشاب. وبداية من تلك السنة، أسست شركتي الخاصة لمزاولة الأعمال التجارية والسياحية، وامتلكت فندقاً من فئة 5 نجوم يطل مباشرة على شاطئ البحر في مدينة أوباتيا الجميلة.
س- هل لديك أنشطة خارج المهنة؟
ج- طبعا، فأنا عضو ناشط في المجلس السياحي لمدينة أوباتيا منذ أكثر من عشر سنوات، وأشغل منصب رئيس جمعية أصحاب المطاعم بجمهورية كرواتيا، ناهيك عن عضويتي في مجلس أعمال الغرفة الإقتصادية الكرواتية، واتحاد الصحفيين والكتاب السياحيينبكرواتيا.
س- هل يمكن أن نقدم كرواتيا، ومدينة أوباتيا بالذات؟
ج- كرواتيا بلد صغير تبلغ مساحته 56.600 كم2 ، ويبلغ عدد سكانه 4.2 مليون نسمة. تطل كرواتيا على البحر بشاطئ غاية في الجمال والروعة يبلغ طوله 1800 كم، فيما يرتفع طول الساحل البحري الى حوالي 6000 كم إذا ما أضفنا إليه شواطئ 1240 من الجزر الكبيرة والصغيرة. تتسم تضاريس كرواتيابالخضرة الكاملة، وهي تمتلك السهول والجبال والأنهار، إذ تمر من خلالها ثلاثة أنهار كبيرة هي سافا ودرافا والدانوب والتي تعبر 9 بلدان مختلفة، وتحتل كرواتيا المرتبة الثالثة من بين أكثر الدول ثراءَ بالموارد المائية بعد النرويج وإيسلندا.
س- كل المؤشرات تدل على ان هذا البلد سياحي بامتياز، أليس كذلك؟
ج- قطاع السياحة هو الأكثر نمواً في المناطق الساحلية، إلا أن المناطق القارية أيضاً تشهد تطوراً ملحوظا في هذا المجال. في هذا السياق، تربعت العاصمة زغرب لعامين متتالين على قمة قائمة المدن الأوروبية الأجمل زينةً لقضاء عطلة أعياد الميلاد ورأس السنة. يُقدر عدد السياح الأجانب الذين زاروا كرواتيا من بداية عام 2017م إلى الآن بأكثر من 18 مليون سائح .
تطل مدينة أوباتيا، على شمال ساحل البحر الأدرياتيكي وحدودها في تماس مع مدينة رييكا التي تمتلك أكبر ميناء بحري في جمهورية كرواتيا. لقد شهدت مدينة أوباتيا الخلابة قبل 173 عام وضع اللبنات الأولى للسياحة الكرواتية المنظمة، إذ أصبحت ومنذ ذلك التاريخ الوجهة المفضلة لقضاء فصل الشتاء والسياحة الصحية الشتوية للقصر الحاكم في فيينا والعائلة الحاكمة والطبقة النمساوية الراقية، لقد كان ذلك في عصر أمبراطورية عائلة هابسبورغ في هذه الربوع. لا تفخر أوباتيا بالفنادق والفيلات فقط، وإنما بحدائق ذلك الزمن أيضاً، وعمارة الفن الحديث، والمتنزه الشاطئي بطول 12 كم، والمسرح المكشوف الذي يعتبر واحداً من أكبر المسارح على البحر الأبيض المتوسط .....
س- نأخذ رايكم بمؤتمر الفيدرالية الدولية للصحفيين وكتاب السياحة ''فيجات''، ما رأيكم؟
ج- فيما يتعلق بمؤتمر ''الفيجات'' لهذه السنة، فقد إتسم تنظيمه تونس بالتميز، حيث إطلع أعضاء منظمة (FIJET) على مستوى الخدمات الراقي الذي تقدمه تونس للسياح الأجانب. لقد أبهرتنا المعالم التاريخية والمواقع السياحية والطبيعة الخلابة وخاصة مزارع الزيتون ، وقبل كل شئ التعامل اللطيف والودي للناس.على وجه الخصوص ، لقد شد انتباهنا: حسن الضيافة ومتحف باردو، وآثار قرطاج، والمدرج الرومانيبأوذنة ومدينة المهدية ، والمنستير التي تضم ضريح الزعيم الحبيب بورقيبة ، والقيروان والمسجد الكبير بها، وضاحية سيدي أبو سعيد ..... لقد تذوقنا العديد من أنواع النبيذ التونسي الممتاز، إضافة الى الأكلات التونسية الشهية وخاصة الكسكسي.لقدكانت تونس بمجملها بالنسبة لنا شاهدة على التاريخ الحافل بالأحداث، وبما أننالم نستطع القيام بجولة لكل المناطق، لهذا تركنا هذه المهمة للمرات القادمة.
س- بفضل خبرتك الطويلة في المجال السياح، كيف تقرأ تونس سياحيا؟
ج- لقد تم في تونس إنشاء بنى تحتية كثيرة لتنمية السياحة: الطرق السريعة، والفنادق، والمطارات، والمجمعات الفندقية، والمنتجعات. وأحد أبرز التسهيلات لتونس هي قربها من الاتحاد الأوروبي، إذ إستغرقت رحلتنا بالطائرة من روما الى تونس ساعة وعشرة دقائق فقط ، فيما لا تستغرق الرحلات الجوية من أي مكان في أوروبا الى تونس، التي تتمتع بمناخ شبه مثالي، أكثر من ساعتين.لهذا السبب ، فإن هناك إمكانيات كامنة لتطوير قطاع السياحة، رغم أنه لا بد من بذل الجهود لإيجاد حل لمشكلة النفايات التي مازالت لا تتم معالجتها بالأسلوب الأمثل.
مع ذلك ، فإن الموارد الأفضل هم الناس الذين كنا معهم في تماس مباشر، لقد أظهروا قدراً عالياً من التعليم، وحسن الخلق، والنية الحسنة، وقد عبّر أعضاء (FIJET) عن امتنانهم للمرشدين السياحيين الذين رافقونا في الحافلات، والذين إتسموا بالمعرفة والرغبة في نقل أكبر قدر من المعلومات، وهو ما يعبر عن حبهم لوطنهم ، ونحن نشكرهم على هذه التجربة الرائعة في تونس.
س- كلمة أخيرة ضيفنا المبجل عبد الفتاح شلبي...
ج- أخيراً وليس آخراً، لا يسعنا إلا ان نتقدم بوافر الشكر لسعادة السيدة سلمى اللومي الرقيق – وزيرة السياحة التونسية، على حسن الاستقبال والضيافة وعلى جهودها التي بذلتها لكي نرى تونس في أبها صورها. وفي نفس السياق، نتقدم يشكر خاص للسيد التيجاني الحداد – رئيس الفيدرالية الدولية للصحفيين والكتاب السياحيين (FIJET)- للتنظيم والإدارة الرائعة للمؤتمر ،الذي لولاه لما كان لهذا المؤتمر أن يرى النور، إضافة الى جهود وتفاني عائلته الكريمة، وكامل فريق الفيدرالية الدولية للكتاب والصحفيين السياحيين في تونس.

أجرى الحوار رضا القلال

Évaluer cet élément
(0 Votes)

Notre page officielle

 

Contactez-nous:

Tel : +216 72241002

Email : contact@carthagonews.com

Tous droits réservés pour Carhtago News 2016 © .

Restez Connecté Avec Nous

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn